محرميَّة الرجل لأخت زوجته وعمتها وخالتها

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
محرميَّة الرجل لأخت زوجته وعمتها وخالتها
تاريخ النشر: 
الثلاثاء, 14 رجب, 1438 - 19:30
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الثانية عشرة بعد المائة 20/12/1433ه
تصنيف الفتوى: 
صفة الحج وشروطه وأركانه
رقم الفتوى: 
7157

محتوى الفتاوى

سؤال: 

 

أنا متزوج بامرأة، فهل أكون مَحْرمًا في السفر أو في الحج لأخت زوجتي أو عمتها أو خالتها؟

الجواب: 

لا ليس بمحرم لأخت زوجته ولا لعمتها ولا لخالتها، ليس محرمًا لهن إذا خلت المسألة عن رضاع، كأن تكون أختُ زوجته أكبر منها بكثير وأرضعتْها، أو عمتها أو خالتها كذلك، فإذا خلت المسألة من الرضاع فليس بمحرمٍ لهن؛ لأن أختَ زوجته إذا أرضعتْ زوجته تكون حينئذٍ أمَّها، وهي من محارمه، فتحرم عليه على التأبيد؛ لأنها أمُّها من الرضاعة، وكذلك عمتها وخالتها: أمهاتها من الرضاعة، وإذا لم يوجد رضاع فإنه ليس بمحرمٍ لهن.