إحرام المرأة إذا وافق إحرامها وقت عادتها

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
إحرام المرأة إذا وافق إحرامها وقت عادتها
تاريخ النشر: 
الأحد, 10 جمادى الآخر, 1437 - 17:15
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة السادسة بعد المائة 8/11/1433هـ
تصنيف الفتوى: 
الإحرام ومواقيته ومحظوراته
رقم الفتوى: 
5975

محتوى الفتاوى

سؤال: 

كيف يكون إحرام الحائض إذا وافق إحرامها وقت عادتها؟ وهل الأفضل أن تحج أو لها الترخص لعامٍ قادم؟ 

الجواب: 

في الحديث الصحيح أن عائشة -رضي الله عنها- حاضت وأمرها النبي -عليه الصلاة والسلام- أن تحرم وأن تفعل ما يفعله الحاج غير ألَّا تطوف بالبيت [البخاري: 305]، وأمر النبي -عليه الصلاة والسلام- أسماء بنت عميس حينما نُفست في المَحْرَم أن تُحرم وتَسْتَثْفِر [مسلم: 1218]، فالحائض تأتي بكل ما يأتي به الحاج غير أنها لا تطوف حتى تطهر، والأفضل أن تؤدي حجها وعمرتها ونسكها من غير تأخير.