سفر المرأة للحج مع أخيها

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
سفر المرأة للحج مع أخيها
تاريخ النشر: 
الأحد, 10 جمادى الآخر, 1437 - 19:00
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة التاسعة بعد المائة 29/11/1433هـ
تصنيف الفتوى: 
صفة الحج وشروطه وأركانه
رقم الفتوى: 
6018

محتوى الفتاوى

سؤال: 

زوجتي سوف تذهب للحج مع أخيها، وهما مقيمان في السعودية فهل أخوها يعتبر محرمًا؟ وأي أنواع الحج أفضل لها؟

الجواب: 

الأخ مَحْرم بإجماع أهل العلم؛ لأن حد المحرم عندهم هو زوجها أو من تحرم عليه على التأبيد، وأخوها تحرم عليه على التأبيد، فهو محرم.

وأما أي أنواع الحج أفضل لها، فلا شك أن التمتع أفضل وأكمل، إذا جاء الحاج إلى المواطن المشرّفة والمشاعر قبل الحج بوقت كافٍ وأمكنه أن يعتمر، بأن يطوف ويسعى ويقصر ثم يلبس ثيابه أو ينوي التحلل من العمرة، ثم بعد ذلك يحرم بالحج، إذا أمكنه ذلك فالتمتع أفضل، وإذا لم يمكن وكان قد ساق الهدي معه فإنه يقرن بين الحج والعمرة، وإذا لم يكن الأمر كذلك وأراد أن يأتي بحج مفرد فالأمر لا يعدوه، فيأتي بحج فقط والحج صحيح.