صلاة العيد والجمعة للحجاج، وقصر أهل مكة للظهر

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
صلاة العيد والجمعة للحجاج، وقصر أهل مكة للظهر
تاريخ النشر: 
الثلاثاء, 14 رجب, 1438 - 20:00
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الثالثة عشرة بعد المائة 27/12/1433ه
تصنيف الفتوى: 
صفة الحج وشروطه وأركانه
رقم الفتوى: 
7170

محتوى الفتاوى

سؤال: 

هل للحجاج صلاة عيد؟ وكذا صلاة جمعة أم تُصلى ظهرًا مقصورة؟ وهل يَقصرها حجاج أهل مكة؟ 

الجواب: 

النبي -عليه الصلاة والسلام- حجَّ وصادف يومُ عرفة يومَ جمعة ولم يصلِّ الجمعة، بل صلى الظهر والعصر جمعًا وقصرًا، وكذلك العيد صلى الظهرَ ولم يصلِّ صلاة العيد، فالحاج ليس عليه جمعة ولا عيد؛ اقتداءً بالنبي -عليه الصلاة والسلام-.

والخلاف بين أهل العلم في القصر بمنى، والجمع بعرفة ومزدلفة، هل هو من أجل النسك فيشمل أهل مكة أو لا، ولم يثبت عن النبي -عليه الصلاة والسلام- أنه لمَّا صلى جمعًا بعرفة ومزدلفة أو قصرًا بمنى أنه قال: (أتموا فإنا قومٌ سَفْر) كما قال ذلك حينما صلى في المسجد يوم فتح مكة قال: «أتموا الصلاة فإنا قوم سَفْرٌ» [السنن الكبرى للبيهقي: 5387]، وأما بالنسبة للحج فإنه لم يُعرف عنه أنه ذَكر ذلك، فمن أهل العلم من يقول: إن القصر للنُّسك، وحينئذٍ يشمل أهل مكة وغيرهم، ومَن قال: لا، هو للسفر، يقول: إنه تم التنبيه الذي تقوم به الحجة فيما تقدَّم ولا يلزم أن يُنبَّه على هذا في كل مناسبة، والله أعلم.