تأخير طواف الإفاضة إلى طواف الوداع

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
تأخير طواف الإفاضة إلى طواف الوداع
تاريخ النشر: 
الثلاثاء, 14 رجب, 1438 - 20:00
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الثالثة عشرة بعد المائة 27/12/1433ه
تصنيف الفتوى: 
صفة الحج وشروطه وأركانه
رقم الفتوى: 
7174

محتوى الفتاوى

سؤال: 

حججتُ هذا العام أنا وزوجي، وكان في الحملة من طلبة العلم من قال: (إنه يجوز تأخير طواف الإفاضة إلى الوداع، فيكون طوافًا واحدًا يغني عن الاثنين)، وللأسف أخذنا بالرخصة دون عذر، فما الواجب علينا؟

الجواب: 

 

طواف الإفاضة ليس له وقت محدد، هو من أعمال يوم النحر، ولو أُخر لليوم الثاني أو الثالث أو بعد ذلك حتى يَخف الناس ويَقل الزحام فكان آخر أعمال الحج بأن طافت طواف الإفاضة ثم بعد ذلك غادروا مكة يجزئهم ذلك عن طواف الوداع؛ لقاعدة التداخل وهي: أنه إذا وُجد عبادتان من جنسٍ واحدٍ وليست إحداهما مَقضيَّة والأخرى مُؤدَّاة فإن الصغرى تدخل في الكبرى، على أنه يجب أن تكون النية للإفاضة ويدخل فيه الوداع، كما لو جاء والإمام راكع فإنه يكبر للإحرام ويهوي للركوع وتدخل تكبيرةُ الركوع في تكبيرةِ الإحرام.