ترك قول: (إن شاء الله) عند الإخبار عن المستقبل

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
ترك قول: (إن شاء الله) عند الإخبار عن المستقبل
تاريخ النشر: 
الأحد, 10 جمادى الآخر, 1437 - 17:15
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة السادسة بعد المائة 8/11/1433هـ
تصنيف الفتوى: 
أحكام عامة
رقم الفتوى: 
5973

محتوى الفتاوى

سؤال: 

هل آثم إذا لم أقل: (إن شاء الله) عما سأفعله في المستقبل؛ لأني أرى أن بعضهم شديد الحرص عليها ولو لم أقلها لنبهني؟

الجواب: 

أما بالنسبة للإثم فلا تأثم، لكن إذا أردت أن يتمم الله لك ما أردت فمن الأسباب المعينة على ذلك الاستثناء بقولك: (إن شاء الله)، {وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَدًا . إِلاَّ أَن يَشَاء اللَّهُ} [الكهف: ٢٣ - ٢٤]، وفي قصة سليمان -عليه السلام- حينما حلف أن يطأ تسعًا وتسعين امرأةً كلهن تلد ولدًا يجاهد في سبيل الله ما قال: (إن شاء الله)، ولقنه الملك ومع ذلك ما قال: (إن شاء الله)، ثم لم تأت إلا واحدة منهن بشق ولد، وقيل في الحديث الصحيح: إنه لو استثنى لجاء ما تمناه وطلبه [البخاري: 2819].