تقسيم آيات الفتن في القرآن الكريم

عنوان الدرة: 
تقسيم آيات الفتن في القرآن الكريم
مصدر الدرة: 
آيات الفتن في القرآن
التصنيف: 
علوم القرآن

محتوى الدرة


يمكن تقسيم الآيات الواردة في الفتن في القرآن الكريم إلى قسمين رئيسيين:

- القسم الأول: الآيات الواردة في الفتن العامة، وهي التي تضرب سنام الدين، وتكسر قناته، وتنقض عرى التوحيد عروة عروة، وهي أخطرها على الإسلام وأهله، يقول الله جل وعلا: {وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ} [البقرة: ١٩١ ] فالفتنة أكبر من القتل، وحينئذٍ يصبر المسلم على قتله وإراقة دمه وإزهاق روحه خشية هذه الفتنة التي هي الردة عن الإسلام -نسأل الله السلامة والعافية-، ومعنى الفتنة في هذه الآية: الشرك، وهو قول عامة السلف.

- القسم الثاني: الآيات الواردة في الفتن الخاصة التي تكون في أفراد الناس من الأنبياء والأتقياء والصالحين اختبارًا وامتحانًا وابتلاء من الله جل وعلا لهم، يقول الله جل وعلا: {الم (1) أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ (2) وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ}  [ العنكبوت: ١ - ٣ ] أي أحسب الناس أن يؤمنوا وهم لا يختبرون ويمتحنون!.