تركيب الرموش المستعارة في المناسبات

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
تركيب الرموش المستعارة في المناسبات
تاريخ النشر: 
ثلاثاء 02/ ذو الحجة/ 1439 9:30 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الثامنة عشرة بعد المائة 2/2/1434ه
تصنيف الفتوى: 
اللباس والزينة
رقم الفتوى: 
8854

محتوى الفتاوى

سؤال: 

ما حكم تركيب الرموش المستعارة للزينة في المناسبات ومن ثم خلعها، وليس تدليسًا على الناس إنما للزينة، والكل يعلم أنها رموش مستعارة؟ وهل تدخل هذه في الوصل أم لا؟   

الجواب: 

نعم، هي من الوصل، فلا تجوز، و«لعن الله الواصلة والمستوصلة» [البخاري: 5933]، وفي (صحيح البخاري) من حديث معاوية –رضي الله عنه- أنه جاء ومعه حَرَسيٌّ بيده قصة من شعر فتناولها وقال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ينهى عن مثل هذه، ويقول: «إنما هلكت بنو إسرائيل حين اتخذ هذه نساؤهم» [البخاري: 5932]، وترجم عليه الإمام البخاري بـ(باب الوصل في الشعر)، فدل على أن ما زيد فيه سواء كان في شعر الرأس أو في شعر الرموش أو الحواجب كله داخل في عموم الخبر فلا يجوز.