تعليق نية الصوم ليلة رمضان

عنوان الفتوى: 
تعليق نية الصوم ليلة رمضان
تاريخ النشر: 
ثلاثاء 03/ رمضان/ 1435 5:30 ص
مصدر الفتوى: 
نور على الدرب
رقم الفتوى: 
1603

محتوى الفتاوى

سؤال: 

عملي في الصباح الباكر وقد نمت مبكرًا أول ليلة من رمضان بنية أنه إن كان غدًا من رمضان صمت مع الناس، ولما استيقظت بعد أذان الفجر بعشر دقائق أخبروني أن الشهر قد دخل، فأتممت صيامي، وقد نصحني أحد الأشخاص بأن أتأكد عن صحة صيامي بسؤال العلماء، فما رأيكم جزاكم الله خيرًا؟ 

الجواب: 

إذا قال مريد الصوم: إن كان غدًا من رمضان فأنا صائم. فهذه المسألة يختلف فيها أهل العلم؛ لأنه لا بد من تبييت النية من الليل، وقوله: إن كان غدًا من رمضان فأنا صائم. هذا فيه تردد، والنية لا بد أن يكون مجزومًا بها؛ ولذلك لا يصح الصيام بهذا اللفظ، ومثله ما فعله السائل؛ لأن النية متردَّد فيها، هذا المشهور في المذهب عند الحنابلة وجمع من أهل العلم، لكن شيخ الإسلام يرى أن المسلم لا يسعه إلا مثل هذا؛ لأنه إما أن يسهر حتى يسمع الخبر، أو ينام بهذه النية، وهذا هو المقدور عليه بالنسبة له، فصيامه صحيح إن شاء الله تعالى.