قراءة القرآن على الميت، وإهداء الثواب له

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
قراءة القرآن على الميت، وإهداء الثواب له
تاريخ النشر: 
سبت 24/ ربيع الثاني/ 1436 5:00 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الخامسة والأربعون، 29/8/1432.
تصنيف الفتوى: 
الجنائز
رقم الفتوى: 
4411

محتوى الفتاوى

سؤال: 

هل تجوز قراءة القرآن على الميِّت وأن يُهدى له بعد الدفن؟

الجواب: 

قراءة القرآن على الميت بمعنى أنه يقرأ على الجنازة أو على القبر بدعة لا تجوز، أما أن يقرأ القرآن في مكان آخر في مسجده، في بيته، في طريقه، ثم إذا فرغ من قراءته قال: اللهم اجعل ثواب هذه القراءة لفلان، فهذا عند كثير من أهل العلم لا مانع منه، ومنهم من يمنع ذلك وأن ثواب القُرب لا يَصل إلا ما ورد به النص، كالدعاء والصدقة والحج و«من مات وعليه صيام صام عنه وليه» [البخاري: 1952]، المقصود أنه ما وردتْ به النصوص، ويُقتصر على ذلك ولا يُزاد عليه.

أما بالنسبة للمحتضر فجاء أنه تُقرأ عليه سورة يس وأنها تُسهِّل خروج الروح، لكن الخبر فيه ضعف.