كنت منتظر أمام مصعد فعبثت بالأزرار وفوجئت بأن شخصاً مات

عنوان الفتوى: 
كنت منتظر أمام مصعد فعبثت بالأزرار وفوجئت بأن شخصاً مات
تاريخ النشر: 
ثلاثاء 14/ Dhu al-Qada/ 1435 9:45 ص
تصنيف الفتوى: 
نوازل معاصرة
رقم الفتوى: 
2544

محتوى الفتاوى

سؤال: 

شخص كان منتظر واحد عند باب المصعد وضغط علي أزرار المصعد ولم يكن يريد النزول به وإنما لمجرد أنه يضيع وقت ولم يكن يعلم أن المصعد خرب فإذا بالمصعد يرتفع وبه سيدة عجوز تنزف بغزارة من رأسها وتستغيث فلم يستطع أن يتحرك من الصدمة وتحرك الناس الموجودين لإنقاذها فنزل على السلم وهو كالمذهول فإذا به في الدور الذي أسفل يسمع بأن واحداً سقط حالاً في بئر المصعد وطبعا مات فنزل وهو لا يدري ما يفعل ولا يكاد ينطق ثم عرف بعد ذلك القصة أن الرجل الذي سقط ومات كان مع والدته المسنة عند الدكتور وهي داخل المصعد والرجل خارجه، فلما ضغط زر المصعد ارتفع باب المصعد وهو مفتوح لأنه خرب فاستطدم رأس والدته بالكمرة فشج رأسها أكيد ممكن تموت من الخبطة أو لما تعرف أن ابنها مات ولما جاء ابنها لدخول المصعد ارتفع فجأة فسقط فمات هل هذا من القتل الخطاء وكيف ادفع الدية لمن لا أعرف وإن لم أكن املكها ماذا افعل؟


 

الجواب: 

إن كانت وفاته بسبب ضغطك للزر فعليك الدية والكفارة إن كان مسلماً وإلا فديته فقط إن كان غير مسلم، وأما أمه إن كانت وفاتها بسببك فكذلك، وإن كانت وفاتها بسبب وفاة ابنها أسفاً عليه فلا شيء عليك.