رفع الممرضات أصواتهنَّ بحضرة الرجال

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
رفع الممرضات أصواتهنَّ بحضرة الرجال
تاريخ النشر: 
ثلاثاء 25/ ربيع الأول/ 1440 7:30 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة السابعة والثلاثون بعد المائة 15/6/1434ه
تصنيف الفتوى: 
مسائل متفرقة
رقم الفتوى: 
9054

محتوى الفتاوى

سؤال: 

في المستشفى تتحدث بعض الممرضات مع بعضهنَّ بأصوات مرتفعة مع وجود الرجال من المراجعين، وأحيانًا يكون الكلام باللغة العربية وأحيانًا بغيرها، فهل عليهنَّ إثم في ذلك؟ وهل يلزم الإنكار عليهنَّ؟

الجواب: 

من أهل العلم مَن يرى أن صوت المرأة عورة مطلقًا، ولذلك مُنعتْ من التسبيح إذا سها الإمام ومُنعتْ من الفتح عليه، واكتُفي منها بالتصفيق مع أنه في الأصل مذموم شرعًا، هذا عند مَن يرى أن صوت المرأة عورة فيحرم مطلقًا أن ترفع صوتها عند الرجال، ولذلك لا تجهر بالتلبية ولا بشيء بحيث يسمعها الرجال، وهذا قول معروف عند أهل العلم.

ومنهم مَن يرى أن صوت المرأة ليس بعورة إذا كان طبيعيًا ليس فيه تَكَسُّر، والمنهي عنه الخضوع بالقول {فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ} [الأحزاب: ٣٢]، ومثل هذه الأصوات من هؤلاء الممرضات لا شك أنها تؤثِّر فيمن يسمعها من الرجال ممن في قلبه مرض، وهذا شيء مشاهد -والله المستعان-، فلا يجوز لهنَّ حينئذٍ أن يجهرنَ بالقول إذا كُنَّ بحضرة رجال أجانب، لا سيما إذا وُجد مَن في قلبه مرض وعلاماتهم ظاهرة.

 
 
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير - حفظه الله تعالى - |
 
 
 
 

الفعاليات القادمة

13 ربيع الثاني

شرح المقنع - كتاب الطهارة (24)

مسجد جعفر الطيار بمدينة الرياض (حي الجزيرة - مخرج 15)

5:45 م إلى 7:30 م

يمكنك الآن قراءة كتب الشيخ من الموقع

تصفح كتب الشيخ مباشرة من الموقع وسوف يتم إضافة باقي الكتب في القريب

البرنامج العلمي لعام 1441 هـ

 
 

مختارات

  • استعمال البخاري لكلمة (قال) في صحيحه

  • حال الرواة الذين سكت عنهم النقَّاد

  • المؤلفات في (مختلف الحديث) وأهميتها

  • يقول الحافظ ابن حجر: (من قال: إن البخاري لا يستعمل (قال) إلا في المذاكرة لا مستند له) هذه العبارة شاعت بين الشراح، وبين العلماء يتناقلونها بينهم، يقولون: إن البخاري إذا قال: حدثنا فلان قال فلان؛ فإنما يكون البخاري قد أخذ الحديث عن هذا الشيخ مذاكرةً وليس على طريق التحديث، ومعلوم ما بين المذاكرة والتحديث من فرق، فبين الحافظ ابن حجر أن القائل بها لا مستند له.
  • مقتضى من سكت عنه أهل العلم من رواة الحديث فلم يذكروا فيه جرحًا ولا تعديلًا أنه مستور يحتاج إلى أن يُوثَّق، وأما توثيق ابن حبان فالقاعدة فيه: أنه إذا وَثّق ولم يُعارَض فإنه يُتوسط في أمر التوثيق، فلا يقال: إنه من أعلى درجات الصحيح، ولا يقال إنه ضعيف، بل يُتوسط في أمره فيقال: حديث حسن.
  • كتب مختلف ومشكل الحديث تحل الإشكال إذا حصل تعارض في النصوص، والتعارض يسميه أهل العلم مختلف الحديث، ومُشكل الحديث، واختلاف الحديث، ومن المؤلفات فيه: (اختلاف الحديث) للشافعي، و(اختلاف الحديث) لابن قتيبة، و(مشكل الآثار) للطحاوي، وغيرها.

جديد الموقع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله، نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد:فيقول المؤلف -رحمه الله تعالى-:"وعن أم هشام بنت حارثة بن النعمان قالت: لقد كان تنورنا" التنور الذي يُخبز فيه،... قراءة المزيد »
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمدٍ، وعلى آله وصحبِه أجمعين. في هذا اليوم الموافق الثاني عشر من جمادى الثاني لعام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة... قراءة المزيد »
"نزهة النظر "شرح لـ"نخبة الفكر" شرحها مؤلفها الحافظ ابن حجر.الشرح "نزهة النظر "شُرحَ أيضاً من قبل جمع من أهل العلم منهم: ملا علي سلطان القاري، شرحه معروف ومتداول، ومنهم محمد عبد الرؤوف المناوي في كتاب أسماه: "اليواقيت والدرر" وهو مطبوع أيضاً، ومنها: "قضاء الوطر" لبرهان الدين اللقاني، و"إمعان النظر" لمحمد أكرم السندي، و"بهجة النظر" لأبي الحسن السندي أيضاً. قراءة المزيد »
سؤال: إذا جمعنا المغرب والعشاء جمع تقديم بسبب المطر، فهل نصلي الوتر بعد أدائنا لصلاة العشاء أم بعد دخول وقتها؟ ومن جاء ونحن نصلي العشاء فماذا يفعل؟ وما الصواب من الأقوال التي نسمعها؟ وإن... قراءة المزيد »
قال ابن تيمية –رحمه الله-: (ومن الإيمانِ باللهِ: الإيمانُ بما وصَفَ به نفسَه في كتابِه، وبما وصفَه به رسولُه محمدٌ-ﷺ-). هل يمكِنُ أن نستبدِلَ في المتن كلمةَ (وصَفَ) بكلمةِ: (نعَتَ)؟، المُتبادَرُ أنهما في الجملةِ مترادفان، لكن هناك فروقٌ دقيقةٌ بينَهما، منها أن الوصف غيرُ الملازمِ، والنعت المُلازمِ... قراءة المزيد »