دخول الحائض المسجد الحرام؛ لاستماع القرآن في صلاة التراويح

عنوان الفتوى: 
دخول الحائض المسجد الحرام؛ لاستماع القرآن في صلاة التراويح
تاريخ النشر: 
أربعاء 26/ ربيع الأول/ 1440 9:45 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الثانية والأربعون بعد المائة 20/7/1434ه
تصنيف الفتوى: 
الحيض والنفاس
رقم الفتوى: 
9131

محتوى الفتاوى

سؤال: 

هل يجوز للمرأة الحائض أن تدخل للحرم في رمضان لا لأجل الصلاة، وإنما لاستماع القرآن ومشاهدة المسلمين وتأثرهم في صلاة التراويح؟

الجواب: 

الحائض لا تدخل في المسجد، في حديث أم عطية –رضي الله عنها- «أُمرنا أن نخرج فنُخرج الحيض، والعواتق، وذوات الخدور، فأما الحيض: فيشهدن جماعة المسلمين، ودعوتهم ويعتزلن مصلاهم» [البخاري: 981]، ومثل هذه التي تلبَّست بهذا العذر لو جلست في الساحات الخارجية لاستمعت وحصل لها ما تريد، ولم يترتب على ذلك دخولها المسجد الذي مُنع منه، فتجلس في الساحات الخارجية ولو اتصلت الصفوف؛ لأن الساحات تُعد خارج المسجد.