استعمال سيارة الشركة في الأمور الخاصة

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
استعمال سيارة الشركة في الأمور الخاصة
تاريخ النشر: 
ثلاثاء 02/ رمضان/ 1440 4:15 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الرابعة والسبعون بعد المائة 9/3/1435ه
رقم الفتوى: 
9999

محتوى الفتاوى

سؤال: 

ما حكم استعمال سيارة الشركة التي أعمل بها في الأمور الخاصة؟ وهل علي إثم إذا لم أستأذنهم؟

الجواب: 

لا يجوز لك أن تستعملها مادام صُرفت لأعمال الشركة وصُرفت لك باعتبارك أحد العاملين في الشركة، لا يجوز لك أن تستعملها إلا فيما صُرفت من أجله.

وهل عليك إثم إذا لم تستأذن؟ نعم عليك إثم؛ لأنك استعملت هذا المال الذي لم يُبَح لك استعماله في غير ما أعطيتَ إياه من أجله.