المفاضلة بين الدعوة في وسائل الاتصال وبين الدعوة في البيئة المحيطة

عنوان الفتوى: 
المفاضلة بين الدعوة في وسائل الاتصال وبين الدعوة في البيئة المحيطة
تاريخ النشر: 
خميس 11/ ربيع الثاني/ 1440 7:15 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة التاسعة والأربعون بعد المائة 11/9/1434ه
تصنيف الفتوى: 
أحكام عامة
رقم الفتوى: 
9657

محتوى الفتاوى

سؤال: 

هل العمل الدعوي في وسائل الاتصال أولى، بحيث يصل إلى بيئات مختلفة وأعداد متكاثرة، أم الأفضل العمل في بيئة الداعية من خلال المسجد والملتقيات ونحوها؟

الجواب: 

لا شك أنه كلما كَثُر النفع زاد الأجر، وبقدر ما يهتدي على يد الداعية يكون أجره «لأن يهدي الله بك رجلًا واحدًا خير لك من أن يكون لك حُمر النعم» [البخاري: 3701]، فكيف به إذا اهتدى به اثنان، أو ثلاثة، أو عشرة، أو مائة، أو أكثر؟ لا شك أنه كلما انتشر علمُ العالم وانتُفع به يكون أجره أكثر، وعليه أن يسلك جميع الأسباب المشروعة لدعوة الناس، فينفع الناس في مسجده، وفي وظيفته، وفي طريقه، وفي بيته، ومن خلال الهاتف، ووسائل الاتصال المختلفة، بالطريقة المشروعة.