حديث من لبى حتى أمسى أصبح مغفوراً له

عنوان الفتوى: 
حديث من لبى حتى أمسى أصبح مغفوراً له
تاريخ النشر: 
أربعاء 29/ Dhu al-Qada/ 1435 10:00 ص
رقم الفتوى: 
2896

محتوى الفتاوى

سؤال: 

ذكر شيخ الإسلام في منسكه في حديثه عن التلبية أن من لبى حتى أمسى أصبح مغفوراً له فهل يصح في ذلك شيء وهل يقطع التلبية بدخول حرم مكة أم استلام الحجر ؟

الجواب: 

الحديث الذي ذكره شيخ الإسلام:صورة بصيغة التمريض فقال ((وَقَدْ رُوِيَ أَنَّهُ مَنْ لَبَّى حَتَّى تَغْرُبَ الشَّمْسُ فَقَدْ أَمْسَى مَغْفُورًا لَهُ))وهذه كناية عن ضعفه.
وفي سنن البيهقي
عن عامر بن ربيعة وقيل عن جابر -رضي الله عنه-((ما أضحى مؤمن يلبي حتى تغرب الشمس إلا غابت بذنوبه حتى يعود كما ولدته أمه)).
ويقطع التلبية المعتمر إذا شرع في طواف العمرة.