المفاضلة بين حج النافلة وبين الصدقة بتكلفته

عنوان الفتوى: 
المفاضلة بين حج النافلة وبين الصدقة بتكلفته
تاريخ النشر: 
خميس 11/ ربيع الثاني/ 1440 7:15 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة التاسعة والأربعون بعد المائة 11/9/1434ه
تصنيف الفتوى: 
صفة الحج وشروطه وأركانه
رقم الفتوى: 
9659

محتوى الفتاوى

سؤال: 

من سبق له أن حج، هل الأفضل أن يتصدَّق بما يُكلفه الحج أو يحج تنفُّلًا؟

الجواب: 

مثل هذه الأعمال التي جاءت النصوص بترتيب الأجور العظيمة عليها كقوله -صلى الله عليه وسلم-: «الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة» [البخاري: 1773] لا شك أنها أفضل من الصدقة بتكلفتها، فالحج أفضل من الصدقة بالتكلفة، وكذلك الأضحية أفضل من الصدقة بثمنها، وقس على هذا، فما جاء الحث عليه من الأعمال أفضل مما يقابله من المال، إلا أنه قد يَعرض للمفوقِ ما يجعله فائقًا؛ لظروف احتفَّتْ به، مثل أن يوجد مجاعة –مثلًا- فيحتاج الناس إلى المال، فحينئذٍ لا شك أن الصدقة التي تحل أزمة لأسرة فقيرة مضطرة أفضل من التطوع بالبدن في الحج، وأفضل من الأضحية إلَّا إذا احتاج الناس إلى لحمها، فإذا وُجد ما هو أهم وأكثر حاجة وضرورة لا شك أنه يكون أفضل، وإلا فالأصل أن الحج أفضل من الصدقة بتكلفته؛ لأن الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة.