حكم المكرهة على الجماع

عنوان الفتوى: 
حكم المكرهة على الجماع
تاريخ النشر: 
أحد 08/ رمضان/ 1435 6:00 ص
تصنيف الفتوى: 
الصيام
رقم الفتوى: 
1675

محتوى الفتاوى

سؤال: 

قبل (11) عاماً كنت متزوجة من رجل قليل الإيمان مضيع للصلاة وأحكام الصيام وفي يوم من أيام رمضان أكرهني على الجماع وقد حاولت الامتناع والتهرب منه ولكن دون فائدة، وفي يوم آخر قام أيضاً بجماعي ولكني ناسية هل امتنعت منه أم لا مع أغلب ظني بأني مكرهة على ذلك، ولكن الشيطان ما زال يوسوس لي وينسيني ما حصل في اليوم الثاني. أفيدوني مأجورين على تساؤلي فهذا الفعل المشين يقلقني دائماً؟

الجواب: 

إذا كان مضيعاً للصلاة بمعنى أنه يتركها فلا يجوز البقاء في عصمته، وأما إذا كان تضيعه لها بمعنى التأخير تكاسلاً وعجزاً مع فعله لها ولو أخرها فالأمر أسهل رغم أنه خطر عظيم؛ لأن من أهل العلم من يرى أن الصلاة إذا خرج وقتها عن عمد فإنها لا تقضى، وعلى كل حال الإقدام على الزواج من مثل هذا الرجل خطر على الدين فإذا أكرهك على الجماع فلا شيء عليك فلا كفارة، أما القضاء لهذا اليوم الذي حصل فيه الجماع فهو أحوط. هذا بالنسبة لليوم الأول، وأما ما حصل في اليوم الثاني فإن صمت شهرين متتابعين كفارة فهو أحوط وإن كنت لا تستطيعين الصيام فعليك إطعام ستين مسكيناً، وبالله التوفيق.