حمل المصحف من مكان غير مناسب بغير طهارة

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
حمل المصحف من مكان غير مناسب بغير طهارة
تاريخ النشر: 
ثلاثاء 25/ ربيع الأول/ 1440 5:45 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة السادسة والعشرون بعد المائة 28/3/1434ه
رقم الفتوى: 
8995

محتوى الفتاوى

سؤال: 

أحيانًا أجد مصحفًا في مكان لا يليق به، وأريد أن أنقله إلى مكان مناسب، أو أجد ورقة من المصحف على الأرض، وأنا على غير طهارة، فتحملني الغيرة على القرآن على حمله وتنظيفه قبل أن أتوضأ، فهل فعلي هذا صحيح؟

الجواب: 

نعم، فعلك صحيح؛ لأن تعظيم المصحف وفيه كلام الله -جل وعلا- عن المكان الذي لا يليق به لا شك أنه مصلحة راجحة على مسِّه من غير طهارة، فأنت تُنقِذُه من هذا المكان الذي لا يليق به؛ لأن هذه مفسدة، ومسُّ المصحف بغير طهارة مفسدة، لكنها أقل، ولا شك أن درء أعظم المفسدتين بارتكاب أدناهما أمر مقرر في الشرع، فإذا وَجَد مصحفًا في طريق الناس –مثلًا-، أو في مكان لا يليق كمزبلة ونحوها، أو في مكان فيه أشياء يُترفع عنها، فمثل هذا إذا حمله ووضعه في مكانه المناسب لا شك أنه ارتكب مفسدة، لكنها مغمورة في جانب دفع المفسدة التي هي أعظم منها.

لكن إذا أمكنه أن يتوضأ وبجواره الماء بحيث لا يفوت على ذلك زمن وأمكنه أن يحمله على طهارة جَمَعَ بين المصلحتين ودَرَأَ المفسدتين.