من بلغ أثناء الشهر هل يقضي؟

عنوان الفتوى: 
من بلغ أثناء الشهر هل يقضي؟
تاريخ النشر: 
أربعاء 29/ Dhu al-Qada/ 1435 10:00 ص
تصنيف الفتوى: 
شهر رمضان
رقم الفتوى: 
2924

محتوى الفتاوى

سؤال: 

من بلغ في أثناء رمضان كيف نلزمه بقضاء ما فات وهو لم يكن في حقه شيء، أقصد في نصف اليوم كيف نلزمه بالقضاء وهو أصلاً لم يثبت في ذمته شيء من الماضي، هو يمسك لكن كيف نلزمه بالقضاء؟ نحن نُكَلِّفُهُ بشيء لم يُكَلَّفْ به؟

الجواب: 

هم يَطْرِدُون المسألة في من ليس بأهل ثم صار أهلاً، إذا طهرت الحائض أو بلغ الصبي أو أَسْلَمَ الكافر في أثناء  النهار يلزمه الإمساك ويلزمه القضاء، هم يَطْرِدُون هذا، حتى الكافر؛ لأن صيام نصف يوم ليس بشرعي، نحن  قلنا: يلزمه صيام هذا اليوم؛ لأنه أسلم في هذا اليوم وصار مكلفاً بالصيام، وصيام نصف يوم ليس بشرعي، والراجح بالنسبة للصبي لا يلزمه القضاء؛ لأنه أُمِرَ أو جاء بما أُمِرَ به، اتقى الله وامتثل ما أُمِرَ به و جاء بالعبادة على وجهها، وصيامه صحيح في حال الصبا، فيكون صحيحاً في حال التكليف، هذا بالنسبة للصبي، وأما الحائض  فلا شك أنها تقضي قولاً واحداً تقضي هذا اليوم.
والكافر إذا أَسْلَمَ لا شك أن صيام نصف يوم ليس بشرعي هذا معروف، الصبي أَمْسَكَ من أول النهار ويختلف  وضعه عن الكافر.