اختلاف أحجام حصى الجمار

عنوان الفتوى: 
اختلاف أحجام حصى الجمار
تاريخ النشر: 
جمعة 12/ ربيع الثاني/ 1440 9:00 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الحادية والخمسون بعد المائة 25/9/1434ه
رقم الفتوى: 
9693

محتوى الفتاوى

سؤال: 

الاختلاف في أحجام الحصى التي أَرمي بها هل يؤثر على الرمي، حيث إنني لا أتمكن من إيجاد حصى بنفس الحجم؟

الجواب: 

لا شك أن هذا لا بد أن يكون؛ لأن هذا الحصى لا يُنتج في مصنع محدد المقدار من الوزن والحجم، وإنما يؤخذ مما تناثر على الأرض، فيكون فيه القدر المطلوب وفيه الأكبر قليلًا، لا يمنع ذلك -إن شاء الله تعالى-، والذي يُمنع منه الغلو والمبالغة في تكبير الحصى، والنبي -عليه الصلاة والسلام- لما التُقط له الحصى رفعه في كفه وقال: «بأمثال هؤلاء، وإياكم والغلو في الدين، فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو في الدين» [النسائي: 3057]، وهو بحجم حب البندق، ولو زاد قليلًا أو نقص يسيرًا بحيث لا يؤثر في كونه حصىً قريبًا من المشروع فلا يؤثر -إن شاء الله تعالى-.