خروج الدم من الجروح أثناء الصيام

عنوان الفتوى: 
خروج الدم من الجروح أثناء الصيام
تاريخ النشر: 
أربعاء 26/ ربيع الأول/ 1440 9:45 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الثانية والأربعون بعد المائة 20/7/1434ه
تصنيف الفتوى: 
مفسدات الصوم
رقم الفتوى: 
9143

محتوى الفتاوى

سؤال: 

جُرِح ابني وهو صائم فخرج الدم من ساقه، فهل خروج الدم من الجروح ناقض للصيام، علمًا أنه أكمل صيام ذلك اليوم؟

الجواب: 

خروج الدم من الإنسان لا أثر له في الصوم، والحجامة التي جاء فيها حديث شداد بن أوس –رضي الله عنه- «أفطر الحاجم والمحجوم» [المسند: 17112] مثل هذا معروف عند أهل العلم وقال به جمع منهم، لكن لا يُلحق بها غيرها، ففي حديث شداد يقول النبي -عليه الصلاة والسلام-: «أفطر الحاجم والمحجوم» مع أنه في زمن الفتح، وثبت عنه -عليه الصلاة والسلام- أنه «احتجم وهو صائم» [البخاري: 1938] من حديث ابن عباس –رضي الله عنهما-، على كل حال القول بأن الحجامة مفطِّرة منسوخ، حتى من يقول بالفطر بالحجامة جمعٌ منهم يقولون: إن خروج الدم لا يقاس على الحجامة؛ لأن في الحجامة أمرًا تعبديًّا؛ لأنه إذا خرج الدم من المحجوم فكيف يُفطر الحاجم مع احتياطه لصيامه؟ والنبي -عليه الصلاة والسلام- أطلق في الحديث «أفطر الحاجم والمحجوم»، فتفطير الحجامة للصائم الذي يظهر أنه منسوخ، وحتى على القول بأنها مفطِّرة لا يقاس عليها عموم خروج الدم من جسد الصائم.