عمليات تغيير الجنس

عنوان الفتوى: 
عمليات تغيير الجنس
تاريخ النشر: 
اثنين 09/ رمضان/ 1435 6:00 م
تصنيف الفتوى: 
نوازل معاصرة
رقم الفتوى: 
1797

محتوى الفتاوى

سؤال: 

هل يجوز للإنسان تغيير جنسه من امرأة لرجل أو العكس مع الدليل من الكتاب والسنة؟

الجواب: 

الحمد لله، لا يجوز للإنسان تغيير الجنس من ذكر إلى أنثى والعكس، فعلى المسلم أن يرضى بما كتب الله له حيث وضعه في الوضع المناسب، وما يدري لعله لو كان أنثى لما كان خيراً له، ولو كانت ذكراً لكان شراً لها، كما أن من عباد الله من لا يصلحه إلا الفقر ولو أغناه الله لضرّه ذلك، ومنهم من لا تصلح حاله إلا بالغنى ولو افتقر لتضرر.
وقد تمنى بعض النساء أن لو كنّ رجالاً يقاتلون في سبيل الله -مجرّد تمني- ، فنزل النهي عن ذلك في قوله تعالى: {وَلاَ تَتَمَنَّوْاْ مَا فَضَّلَ اللّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِّلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبُواْ وَلِلنِّسَاء نَصِيبٌ مِّمَّا اكْتَسَبْنَ}
[(32) سورة النساء]، فإذا كان هذا في التمني فكيف بالفعل، وإذا نهي المسلم عن تغيير خلق الله في بعض أموره فكيف بتغيير الجنس بكامله.