إذا تعلَّق القلب بالله فالبدن تبع له

الشباب وقت القوة والنشاط والحيوية، وإذا كبر العبد عجز عن كثير مما كان يسهل عليه حال شبابه، ومع هذا هل يُصَدَّق أنه وجد من الشباب في سن الثلاثين من لا يستطيع القيام في صلاة التهجد أكثر من خمس دقائق، فإن زادت ربما يغمى عليه!! وفي المقابل أعرف شخصًا جاوز المائة، وإذا صلى القيام وقف خلف الإمام الذي يقرأ جزءًا كاملًا في الركعة!! فهل بدن هذا الشيخ أقوى؟ كلا، فليس بينهما نسبة، لكن قلبه متعلق بالله، والبدن تبع له!

مباشر التعليق على تفسير ابن كثير