أَلا تَظُنّ أنَّكَ تُبْعَثْ؟!

عنوان الدرة: 
أَلا تَظُنّ أنَّكَ تُبْعَثْ؟!
التصنيف: 
عقيدة

محتوى الدرة

{أَلاَ يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ لِيَوْمٍ عَظِيمٍ} [المُطَفِّفِين/4-5] يعني أُولَئِكَ العُصَاة الذِّين يُطَفِّفُونَ المَكَاييل والمَوازِينْ، ويَغُشُّونَ النَّاسْ، ويُدَلِّسُونْ ويُلَبِّسُونْ عليهم، {وَيْلٌ لِلْمُطَفِّفِينْ الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُوا عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ وَإِذَا كَالُوَهُمْ أَو وَزَنُوَهُمْ يُخْسِرُونَ أَلاَ يَظُنُّ أُوْلَئِكَ أَنَّهُم مَّبْعُوثُونَ} [المُطَفِّفِينْ/ 1 - 4] ويُمْكِنْ أنْ يُخَاطَبْ بهذا كُلّ عَاصِي، كُلّ عَاصِي يُخاطَبْ... أَلا تَظُنّ أنَّكَ تُبْعَثْ؟! يعني وإنْ صَدَّقْتَ بِلِسَانِكَ، فَفِعْلُكَ فِعْلُ مُكَذِّبْ، وإذا كان بعضُ السَّلَفْ يَقُول: "ما عَرَضْتُ عَمَلي على قَوْلِي؛ إلاَّ أَجْزَمْتُ أنِّي مُكَذِّبْ" القَوْل طَيِّبْ، وجَمِيلْ ومَقْبُول؛ لَكِنْ إذا عُرِضْ على العَمَلْ وُجِدْ البَوْنْ الشَّاسِعْ! {أَلاَ يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ لِيَوْمٍ عَظِيمٍ يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ} [المُطَفِّفِين/4-6] هذا اليَوْم المَهُولْ الذِّي يَقِفُ فيهِ النَّاسْ، والشَّمْسْ تَبْعُدُ عنهم قَدْر مِيلْ! الآن كم بُعْدْ الشَّمْسْ عن النَّاسْ؟ المَسْأَلَة خِلاف أَصْفَارْ ما هو بواحِدْ واثنين! يعني ما عِنْدَهُم مَوازِينْ دَقِيقَة يمكن...، مَسْأَلَة صَوْتْ، سُرْعَة الصَّوتْ يَقِيسُونْ، المَقْصُودْ أنَّها ملايينْ  كثيرة كثيرة جدًّا بِيننا وبين الشَّمسْ، ومع ذلك لو خَرَجْت في هذهِ الأيَّام وقت الزَّوال حَاسِر الرَّأْسْ لا تُطِيقْ؛ بَلْ قَدْ تُصَابْ بضَرْبَة شمس اللي يُسَمُونهُ! وبَيْنَكَ وبينَها هذهِ المَلايِينْ من المَسَافاتْ! إذا كَانْ مِيلْ، الفَرْق بينَكَ وبينها مِيلْ واحِدْ! أَحْيَاناً العَرَقْ يَغْسِل الجَسَدْ كُلُّه، يَغْسِل الثَّوبْ! والعَرَبْ تَقُول: غَسَلَهُ العَرَقْ! ويَسْتَدِلُّونَ بذلك أنَّ الدَّلْك ليسَ من مُسَمَّى الغَسْلْ! غَسَلَهُ العَرَقْ فكيف يَصِلْ العَرَقْ يَصِلْ سَبْعِينْ ذِرَاعْ! ((يَذْهَبَ عَرَقُهُمْ فِي الأَرْضِ سَبْعِينَ ذِرَاعًا، وَيُلْجِمُهُمْ)) يَطْلَعْ  على الأرْضْ؛ لكنْ بِقَدْرِ الأعْمَالْ، مِنْهُم من يَصِلْ العَرَقْ إلى كَعْبَيْهِ، ومِنْهُم مَنْ يَصِلْ إلى حِقْوَيْهِ، و مِنْهُم مَنْ يُلْجِمُهُ، على قَدْرِ أعْمَالِهِم، أَعْمَالُكَ رَاحِلَتُكَ التِّي تَحْمِلُكْ، أَعْمَالُكَ غِطَاؤُكَ الذِّي يُغَطِّيكْ مِمَّا يُؤْذِيكْ، حِجَابُكَ الذِّي يَحْجِبُكْ ويَسْتُرك، هذا عَمَلْكْ {يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ} [المُطَفِّفِين/6].