متى يتأهل طالب الحديث للحكم على الأحاديث؟

عنوان الدرة: 
متى يتأهل طالب الحديث للحكم على الأحاديث؟
مصدر الدرة: 
شرح اختصار علوم الحديث (الباعث الحثيث)
التصنيف: 
حديث

محتوى الدرة

يقول: متى يتأهل طالب الحديث للحكم على الأحاديث؟ هل يكفي أن يكون متخرجاً في قسم السنة وعلومها في أي جامعة من الجامعات؟

لا، قد يتخرج الطالب وهو شبه عامي، نعم الدراسة النظامية تؤهل الطالب؛ لأن يكون باحث يحسن التعامل مع الكتب، ويرجع إلى المسائل التي يريدها؛ لكن قد يتخرج وهو لا يحسن شيء لاعتماده مثلاً على مذكرات أو لضعف حافظته قرأ ليلة الامتحان ووفق ومشى؛ لكن ليس معنى هذا أنه تأهل، لا، إذا زاول المهنة، إذا صحح وضعف عدد كبير من الأحاديث وعرضها على أهل العلم -أهل الشأن- وأجازوه، نعم إذا أجازوه فإنه حينئذٍ يكون متأهل للحكم على الأحاديث، ونصيحتي لكل طالب علم أن لا يجرؤ على التصحيح والتضعيف، ولا يبادر ولا يسارع به ولا بإخراج إنتاجه وعمله، لا مانع أن يصحح ويضعف ويدرس ويخرج إلى أن يتخرج ويشهد له بالمعرفة ويطمئن إلى عمله والله المستعان، كم من عمل في السوق هو سبة في وجه صاحبه.

واحد من الإخوان يذكر أنه رأى تعليق على كتاب الأحاديث لابن عمر حينما طلق امرأته وهي حائض: ((مره فليراجعها حتى تطهر ثم تحيض ثم تطهر)) يقول: وهذا لما كانت العدة قبل الطلاق، ولا كلام إيش نقول العوام؟ ما يمكن يقولون مثل هذا الكلام، ما يمكن يقول العامي مثل هذا الكلام، العامي يعرف قدر نفسه والله المستعان، ومثل هذا كثير في السوق، كل هذا سببه الجرأة، طالب العلم يحتاج إلى أن يدرس الأدب كيف يتأدب مع أهل العلم؟ وكيف يعرف قدر نفسه؟ والله المستعان.