ما تَفْعَلُهُ الحَائِض فِي الحَج

عنوان الدرة: 
ما تَفْعَلُهُ الحَائِض فِي الحَج
مصدر الدرة: 
شرح الموطأ
التصنيف: 
فقه

محتوى الدرة

قال حدثني يحيى عن مالك عن نافع أنَّ عبد الله بن عمر كان يقول: "المرأة الحائض التي تُهلُّ بالحج أو العُمرة إنَّها تُهلُّ بحجِّها أو عُمرتها إذا أرادت" يعني وهي مُتلبِّسة بالحيض، لا مانع من ذلك، وأنَّ الحيض لا يمنع من الدُّخُول في النُّسك، ولا يمنَع عَقْدَ الإحرام، ولا يمنَع عَقْدَ النِّكاح، الحيض لا أثر لهُ في مثل هذا؛ ولذا جاء في الحديث، حديث عائشة: ((افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطُوفي بالبيت)) وقال في حديث صفية، قصَّة صفية: ((أحابستُنا هي؟!)) فدلَّ على أنَّ الحائض لا تَطُوف مهما كانت الظُّرُوف وأنَّها تحبسُ الرفقة، كان يقول: "المرأة الحائض التي تُهلُّ بالحج أو العُمرة إنَّها تُهلُّ بحجِّها أو عُمرتها إذا أرادت" يعني حائض أو طَرَأ عليها الحيض بعد أنْ دخلت في النُّسك كعائشة، ولكن لا تطُوفُ بالبيت ((غير ألا تطوفي البيت))، ولا بين الصَّفا والمروة، يعني تفعل ما يفعلهُ الحاج مِمَّا يقتضيهِ النُّسُك، ولا نذهب في مثل هذا النَّص إلى أبْعَد من هذا! فنقول أن الحائض تقرأ القرآن بدليل هذا الحديث! تفعل جميع ما يفعل الحاج والحاج يقرأ القرآن! بعد الحاج يُصلِّي، فالاستدلال بمثل هذا العُمُوم على مثل هذه المسألة لا شكَّ أنَّ فيهِ إيغال في العُمُوم، "ولكن لا تطُوفُ بالبيت، ولا بين الصَّفا والمروة"، نعم لا تَطُوف بالبيت؛ لأنَّها ممنُوعة من دُخُول المسجد، الطَّهارة شرط لصِحَّة الطَّواف، "ولا بين الصَّفا والمروة"، وما بينهُما خارج عن المسجد، لماذا تُمنع من الطَّواف بين الصَّفا والمروة؟ لأنَّهُم يشترطُون لِصِحَّة السَّعي أنْ يَقَع بعدَ طواف، فإنْ اشترطناهُ للطَّواف لَزِم من ذلك اشتراطَهُ للسَّعي؛ لكن لو قالت أنَّهُ جاء في حديث النبي -عليه الصَّلاة والسَّلام- لم يَسْتَثْنِ إلا الطَّواف، والحائض لا تدخل المسجد ((وليعتزل الحُيَّض المُصلَّى)) والمَسْعَى خارج المسجد، وجاءَ أيضاً السُّؤال عن تقديم السَّعي على الطَّواف في حديث أسامة بن شديد قال: ((افعل ولا حرج))، هي في يوم العيد قالت أُريدُ أنْ أَسعى، ويبقَ الطَّواف إلى أنْ تَطْهُر، مُقتضى قول مالك، قال لا تطُوفي بالبيت كلام ابن عُمر "ولكن لا تطُوفي بالبيت، ولا بين الصَّفا والمروة" كأنَّهُ يرى أنَّ السَّعي لا بُدَّ أنْ يقع بعدَ طواف، وهو شرط عند جمع من أهل العلم صِحَّة السَّعي إلاَّ أنْ يكُون بعد طواف ولو مَسْنُوناً.

طالب:........

لها ذلك، لكن لا تطوف حتى تطهر.

طالب:.......

وين إذا أهلَّت بالعُمرة في أيَّام الحج، واستمرَّ معها الحيض حتَّى خَشِيَت فوات الحج تُدْخِل العُمرة على الحج فتصير قارنة يعني مثل عائشة أهلَّت بعُمرة، إنْ كان هناك مُتَّسع من الوقت تنتظر حتَّى تَطهُر فتأتي بالعُمرة وتبقى على تَمَتُّعِها إنْ خَشِيَت فوات الحج بفوات الوُقُوف أدْخَلَت العُمرة على الحج وصارت قارنة، أمَّا كونُها تُحرم وهي في الحيض لا مانع، "وهي تشهدُ المناسك كلها مع النَّاس" ولذلك جاء في حديث: ((افعلي ما يفعلُ الحاج غير أن لا تطُوفُ بالبيت))، "غير أنَّها لا تطُوفُ بالبيت، ولا بين الصَّفا والمروة، ولا تقرب المسجد حتَّى تطهُر"، فالحائض لا يجُوزُ لها أنْ تدخُل المسجد كالجُنب، وجاء في صلاة العيد ((أُمر العواتق والحُيَّض وذوات الخُدُور أنْ يَخْرُجْنَ إلى المُصلَّى يشهدْنَ الخير ودعوة المُسلمين وليعتزل الحُيَّض المُصلَّى)) ومُصلَّى العِيد مسجد وإنْ كانت أحكامُهُ أقل من أحكام المسجد المعرُوف، يتَّفق مع المسجد في أشياء، ويختلف عنهُ في أشياء؛ لكنْ إذا كان هذا في مُصلَّى العيد فالمسجد من باب أولى، بعضُهُم يقول أنَّ المُراد بالمُصلَّى مكان الصَّلاة؛ لأنَّ ما دامت لم تُصلِّ وهي حائض فلماذا تجلس في المُصلَّى الذِّي هو المكان الذِّي يُصلَّى فيهِ فَتُضَيِّق على النَّاس وهي لمْ تُصلِّ؟! تبعد عن النَّاس ولو كانت في المُصلَّى؛ لكن موضع الصَّلاة المُصلَّى المُرادُ بِهِ المحدُود معرُوف الحُدُود، فتلتزم في جهةٍ منهُ ولو كانت دَاخِلَهُ؛ لكنْ البُقعة التِّي يُصلُّون فيها لا تُضيِّق على النَّاس؛ لكنْ مُقتضى قوله: ((يعتزلن المُصلَّى)) يعني بِحُدُودِهِ يعني جميع حُدُودِهِ، والمسجد من باب أولى.

 
 
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير - حفظه الله تعالى - |
 
 
 
 

الفعاليات القادمة

13 ربيع الثاني

شرح المقنع - كتاب الطهارة (24)

مسجد جعفر الطيار بمدينة الرياض (حي الجزيرة - مخرج 15)

5:45 م إلى 7:30 م

يمكنك الآن قراءة كتب الشيخ من الموقع

تصفح كتب الشيخ مباشرة من الموقع وسوف يتم إضافة باقي الكتب في القريب

البرنامج العلمي لعام 1441 هـ

 
 

مختارات

  • استعمال البخاري لكلمة (قال) في صحيحه

  • المراد بـ(دبر الصلاة) في حديث معاذ –رضي الله عنه-

  • عناية العلماء بـ(المتفق والمفترق) و (المؤتلف والمختلف)

  • يقول الحافظ ابن حجر: (من قال: إن البخاري لا يستعمل (قال) إلا في المذاكرة لا مستند له) هذه العبارة شاعت بين الشراح، وبين العلماء يتناقلونها بينهم، يقولون: إن البخاري إذا قال: حدثنا فلان قال فلان؛ فإنما يكون البخاري قد أخذ الحديث عن هذا الشيخ مذاكرةً وليس على طريق التحديث، ومعلوم ما بين المذاكرة والتحديث من فرق، فبين الحافظ ابن حجر أن القائل بها لا مستند له.
  • جاء في حديث معاذ –رضي الله عنه-: «إني أحبك فلا تدع أن تقول في دبر كل صلاة: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك» [عمل اليوم والليلة لابن السني: 118] (دبر الصلاة) يحتمل أن يكون قبل السلام، ويحتمل أن يكون بعدها، فلو قال قبل السلام: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، فلا بأس، وإن أخّره إلى ما بعد السلام أيضاً فلا بأس؛ لأن اللفظ محتمل.
  • كان اهتمام علماء الحديث بـ(المتفق والمفترق)؛ لئلا يُظن أنَّ الاثنين من الرواة أو الثلاثة أو الأربعة راوٍ واحد، فهو للتمييز بينهم، وأما (المؤتلف والمختلف) فاهتم به العلماء؛ لئلا يهجم الإنسان على كلمة فيصححها مباشرة دون تروٍ، كما إذا جاء شخص بطامس لإزالة نقطة من اسم منقوطٍ ظانًا أن كتابة النقطة غير صحيحة، فيهجم على الكلمة ويصحّحها دون علم فيخطئ، فلهذا اهتم العلماء بهذين النوعين من علوم الحديث...

جديد الموقع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله، نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد:فيقول المؤلف -رحمه الله تعالى-:"وعن أم هشام بنت حارثة بن النعمان قالت: لقد كان تنورنا" التنور الذي يُخبز فيه،... قراءة المزيد »
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمدٍ، وعلى آله وصحبِه أجمعين. في هذا اليوم الموافق الثاني عشر من جمادى الثاني لعام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة... قراءة المزيد »
"نزهة النظر "شرح لـ"نخبة الفكر" شرحها مؤلفها الحافظ ابن حجر.الشرح "نزهة النظر "شُرحَ أيضاً من قبل جمع من أهل العلم منهم: ملا علي سلطان القاري، شرحه معروف ومتداول، ومنهم محمد عبد الرؤوف المناوي في كتاب أسماه: "اليواقيت والدرر" وهو مطبوع أيضاً، ومنها: "قضاء الوطر" لبرهان الدين اللقاني، و"إمعان النظر" لمحمد أكرم السندي، و"بهجة النظر" لأبي الحسن السندي أيضاً. قراءة المزيد »
سؤال: إذا جمعنا المغرب والعشاء جمع تقديم بسبب المطر، فهل نصلي الوتر بعد أدائنا لصلاة العشاء أم بعد دخول وقتها؟ ومن جاء ونحن نصلي العشاء فماذا يفعل؟ وما الصواب من الأقوال التي نسمعها؟ وإن... قراءة المزيد »
قال ابن تيمية –رحمه الله-: (ومن الإيمانِ باللهِ: الإيمانُ بما وصَفَ به نفسَه في كتابِه، وبما وصفَه به رسولُه محمدٌ-ﷺ-). هل يمكِنُ أن نستبدِلَ في المتن كلمةَ (وصَفَ) بكلمةِ: (نعَتَ)؟، المُتبادَرُ أنهما في الجملةِ مترادفان، لكن هناك فروقٌ دقيقةٌ بينَهما، منها أن الوصف غيرُ الملازمِ، والنعت المُلازمِ... قراءة المزيد »