التَّوفِيق بين طَلَب العِلْم وبِرِّ الوَالِدَيْن

عنوان الدرة: 
التَّوفِيق بين طَلَب العِلْم وبِرِّ الوَالِدَيْن
التصنيف: 
طلب العلم

محتوى الدرة

تَجِد طالب العلم يَسْهُل عليهِ جدًّا أنْ يَأتِي الزَّميل، فيقول: هيَّا بنا إلى نُزهة أو إلى استراحة، فيجدُ الأمر في غاية الخِفَّة على نَفْسِهِ، ويَسْتَجِيبُ لهُ مُباشرةً، وإذا قالت لهُ أُمُّهُ، أو أبُوهُ، أو خالتُهُ، أو عمَّتُهُ أُريد المشوار وإنْ كان قريباً في الحيّ ثَقُل ذلك عليهِ، ويُتَدَاول  في كُتب أهلِ العلم عن الإمام الشافعي -رَحِمهُ الله- أنَّ أهْلَهُ لو كَلَّفُوهُ بِشِرَاءِ بَصَلَة ما أَدْرَك من العِلْمِ ما أَدْرَك؛ فالتَّوفيق بين هذهِ الأُمُور لا شكَّ أنَّها تُثْقِل كاهل طالب العلم، وتَعُوقُهُ عن التَّحْصِيلْ في بَادِئ الأمر؛ لكنَّهُ إنْ وُفِّقَ للتَّوفيق بين بِرِّ الوالدين وصِلَةِ الأرحام، والوقتُ يَسْتَوعِب، إنْ وُفِّق إلى الجَمْعِ بين هذا كُلِّهِ مع طلب العلم؛ فإنَّهُ لا شكَّ أنَّهُ يُعان، إذا عَلِمَ اللهُ -جلَّ وعلا- صِدْقَ النِّيَّة، والحِرْص على التَّوفيق بين الأمرين يُعان، وكم منْ شَكْوَى جَاءَتْ منْ قِبَل الوالد أو الوَالِدَة لِبَعضِ الطُّلاَّب النَّابِهِينْ الذِّين لديهِم اهتمام وحرص على تَحصِيل العِلم، يقولون: نَأْمُرُهم فلا يَمْتَثِلُون، نُرْسِلُهُم فَيَسْتَثْقِلُونْ، لا شكَّ أنَّ طالب العلم عليهِ أنْ يُرتِّبْ أُمُورَهُ والأولَوِيَّات عندَهُ بر الوالدين ما عليهِ مُسَاومَة، وهو بعد حقِّ الله -جلَّ وعلا-، وهو أفضل؛ بل أَوْجَبْ وَأَوْلَى من جميع النَّوافِل؛ ولِذا أم جُرَيْج لَمَّا نَادَتْهُ وهو يُصلِّي يا جُرَيْج، يا جُريْج، يقول أُمِّي وصلاتي، لا يَدْري هل يُقدِّم إجابة نِداء أُمِّهِ أو يُكمل صلاتَهُ التِّي دَخَلَ فيها، فما كان من الأُم إلاَّ أنْ دَعَتْ عليهِ فاسْتُجِيبَتْ الدَّعوة، ويُخْشَى من إجابَة دَعوةِ أُمٍّ مَكْلُومَة، وإنْ كان طريق الطَّالب، طريق الطَّلب، يعني الطَّالب يُريد أنْ يخرُج لطلب علم، وجَاءَ في فَضْلِهِ ما جاء منْ نُصُوص الكِتاب والسُّنَّة؛ لكنْ يَبْقَى أنَّ الوَاجِبات أهمّ من المَنْدُوبات، فَعليهِ أنْ يُلبِّي حَاجَة الوالِد، وحاجة الأُم، وعليهما أيضاً لأنَّ كُل مُكَلَّفْ لهُ ما يَخُصُّهُ من خِطَابات الشَّرع، فَالولد عليهِ أنْ يَسْتَجِيب لمطالب الوالدين، وعليهِ أنْ يَبَرَّ بوالديه، وعليهِ أيضاً أنْ يُتابع ما هُو بِصَدَدِهِ من طلب العلم، وبالمُقابل أيضاً على الوالد أنْ يَنْظُر في أمرِ ولَدِهِ، وأَنْ يُسَهِّل لهُ الطَّريق، وهو في ذلك شَريك لَهُ في الأجر إذا أَعَانَهُ على الطَّلَبْ؛ فإذا أعَانَهُ على الطَّلَب، وحَصَّلْ ما حَصَّل من العلم، ونَفَعَ اللهُ بِهِ الوالد شريك، لهُ نَصِيب من الأجر، وكذلك الوالدة التِّي يَسَّرَتْ لهُ هذا الطَّلَب، فعلى الولد أنْ يَبَرّ بوالديهِ، ويَصِلْ أَرْحَامَهُ، وعلى الأُسْرَةِ أيضاً أنْ يُيَسِّرُوا على وَلَدِهِم، ويُخَفِّفُوا عنهُ بِقَدْرِ الإمْكَانْ، ويَتْرُكُوا الأُمُور التِّي لا دَاعِيَ لها، وإذا كان عندَهُم من الأولاد غير هذا الولد يُفَرِّغُوهُ لِطلب العِلْم؛ لأنَّ فضل العلم وما جَاءَ فيهِ من النُّصُوص أَمْرٌ مُسْتَفِيض {يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ} [المُجادلة/11] لا نَظُنّ الدَّرجات عَشرة صانتي أو عشرين صانتي كما هو الدَّرج عندنا  في المَصَاعِد والسَّلالِم – لا – دَرَجات يعني في درج الجنَّة بين كل دَرَجة والأُخْرَى مسافات بعيدة جدًّا؛ فإذا رُفِعَ في دَرَجات الجَنَّة كان للوالد نَصِيبٌ من ذلك الذِّي أعان، فعلى الوالدين أنْ يُيَسِّرُوا طريق الطَّلب لِوَلَدِهِم، وعلى الولد أيضاً أن يَبَرّ بوالِديه ويَصِل أرحَامَهُ، هذهِ كثير ما يُسْأَل عنها، ويَتَّصِل كثير من النِّساء يَسْأَلْنَ مَقْرُوناً سُؤَالهُم بالبُكاء! نُريد أنْ نذهب إلى إخواننا وأخواتنا ونَصِل أرحامنا لكنّ الولد ما يَسْتَجِيب، والولد بِصَدد طَلَب علم، أقول: هذا خَلل في التَّصَوُّر، يعني يُقدَّم الطَّلب على بِرِّ الوالدين هذا لا شكَّ أنَّهُ لديهِ خلل في النَّظرة إلى الأُمُور الشَّرعيَّة والمُوَازَنة والمُفَاضَلَة بينها. 

 
 
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير - حفظه الله تعالى - |
 
 
 
 

الفعاليات القادمة

13 ربيع الثاني

شرح المقنع - كتاب الطهارة (24)

مسجد جعفر الطيار بمدينة الرياض (حي الجزيرة - مخرج 15)

5:45 م إلى 7:30 م

يمكنك الآن قراءة كتب الشيخ من الموقع

تصفح كتب الشيخ مباشرة من الموقع وسوف يتم إضافة باقي الكتب في القريب

البرنامج العلمي لعام 1441 هـ

 
 

مختارات

  • الجمع بـ(أمَّات) لغير بني آدم

  • خوف المؤمن من الشرك والفتن

  • آخر ما نزل من القرآن

  • قول الناس: (الأمهات)، الذي يراه بعض أهل التحقيق أن جمع أم في غير بني آدم بدون هاء(أمَّات) وفي بني آدم يقال: (أمهات)، وبذلك جاءت النصوص.
  • إذا كان إبراهيم –عليه السلام- الذي حطَّم الأصنام يقول {وَاجْنُبْنِي وَبَنِيَّ أَن نَّعْبُدَ الأَصْنَامَ} [سورة إبراهيم: 35] فماذا نقول نحن؟!، ونحن على خطر عظيم، في أيام فتن «يصبح الرجل مؤمنًا ويمسي كافرًا» [مسلم: 118]. ونحن نرى بعض من ينتسب إلى الدعوة تجده في هذا اليوم على قول، وغدًا على قول يناقضه، والله المستعان.
  • التوفيق سهل بين الأقوال في آخر ما نزل من القرآن:فيقال: بالنسبة لسورة النصر وبراءة هي آخر السور نزولًا بكمالها.وأما بالنسبة لآخر الآيات، فالذي يقول: آيات الربا كلامه صحيح إلى آخر الوجه، أي إلى قوله: {وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللّهِ} [البقرة:281]، فتكون بمجموعها الآخر، وإذا نظرنا إلى آخر آية في الوجه اتفق معها قول من يقول: قوله تعالى: {وَاتَّقُواْ يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ...

جديد الموقع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله، نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد:فيقول المؤلف -رحمه الله تعالى-:"وعن أم هشام بنت حارثة بن النعمان قالت: لقد كان تنورنا" التنور الذي يُخبز فيه،... قراءة المزيد »
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمدٍ، وعلى آله وصحبِه أجمعين. في هذا اليوم الموافق الثاني عشر من جمادى الثاني لعام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة... قراءة المزيد »
"نزهة النظر "شرح لـ"نخبة الفكر" شرحها مؤلفها الحافظ ابن حجر.الشرح "نزهة النظر "شُرحَ أيضاً من قبل جمع من أهل العلم منهم: ملا علي سلطان القاري، شرحه معروف ومتداول، ومنهم محمد عبد الرؤوف المناوي في كتاب أسماه: "اليواقيت والدرر" وهو مطبوع أيضاً، ومنها: "قضاء الوطر" لبرهان الدين اللقاني، و"إمعان النظر" لمحمد أكرم السندي، و"بهجة النظر" لأبي الحسن السندي أيضاً. قراءة المزيد »
سؤال: إذا جمعنا المغرب والعشاء جمع تقديم بسبب المطر، فهل نصلي الوتر بعد أدائنا لصلاة العشاء أم بعد دخول وقتها؟ ومن جاء ونحن نصلي العشاء فماذا يفعل؟ وما الصواب من الأقوال التي نسمعها؟ وإن... قراءة المزيد »
قال ابن تيمية –رحمه الله-: (ومن الإيمانِ باللهِ: الإيمانُ بما وصَفَ به نفسَه في كتابِه، وبما وصفَه به رسولُه محمدٌ-ﷺ-). هل يمكِنُ أن نستبدِلَ في المتن كلمةَ (وصَفَ) بكلمةِ: (نعَتَ)؟، المُتبادَرُ أنهما في الجملةِ مترادفان، لكن هناك فروقٌ دقيقةٌ بينَهما، منها أن الوصف غيرُ الملازمِ، والنعت المُلازمِ... قراءة المزيد »