معلومات عن الكتاب

عنوان الكتاب: 
زهر الربى على المجتبى
التصنيف: 
كتب الحديث

الكتاب تعليق مختصر جاء في مقدمته: "هذا الكتاب الخامس مما وعدت بوضعه على الكتب الستة، وهو تعليق على سنن النسائي أبي عبد الرحمن، على نمط ما علقته على الصحيحين، وسنن أبي داود وجامع الترمذي" فقد علق على البخاري في مجلد، وعلق على مسلم في مجلد، وكل واحد من الستة علق عليه في مجلد، وليس بالكبير أيضاً، يقول: "وهو حقيق بذلك"، نعم هو حقيق بالخدمة لا شك، لكن ليس بهذه الخدمة المختصرة جداً. 

ويتابع بقوله: " إذ له منذ صنّف أكثر من ستمائة سنة، ولم يشتهر عليه من شرحٍ ولا تعليق، وسميته (زهر الربى على المجتبى)"، بين النسائي والسيوطي ستمائة سنة ولا يوجد شرح مناسب لهذا الكتاب، مع أن شرح السيوطي حقيقةً لا يناسب هذا الكتاب.

افتتح السيوطي شرحه بمقدمة ذكر فيها شروط الأئمة نقلاً عن ابن طاهر، وأن ما يرويه أبو داود والنسائي على ثلاثة أقسام: 

الأول: الصحيح المخرج في الصحيحين

والثاني: صحيح على شرطهما

الثالث: أحاديث خرجاها من غير قطعٍ منهما بصحتها

يقول: "وقد أبنا علتها بما يفهمه أهل المعرفة "، فكتابه أشبه ما يكون بالألغاز.

ومنهج السيوطي في الشرح أولاً: لا يتعرض للتراجم بشرحٍ ولا تعليق، مع أنها من أولى ما يتكلم عليه في سنن الترمذي.

ثانياً: يترجم للرواة على طريقة المزج باختصارٍ شديد

ثالثاً: يشرح ما يحتاج إلى شرحه من المفردات بإيجاز أيضاً.

رابعاً: يذكر بعض الفوائد والأحكام باختصار، نقلاً عن من تقدمه كالنووي وابن حجر.

خامساً: يذكر اختلاف الروايات في بعض الألفاظ.

وكتاب السيوطي على اختصاره له مختصر، حيث قام باختصاره مع بقية كتب السيوطي الستة كلها شخص مغربي يقال له: علي بن سليمان الدمنثي البجمعوي، وقد سمى اختصاره لزهر الربى (عرف زهر الربى).

 

وكتاب زهر الربى مطبوع مراراً مع النسائي، كما طبع مختصره.