معنى قول الله تعالى: (يستحسرون)

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
معنى قول الله تعالى: (يستحسرون)
تاريخ النشر: 
سبت 05/ ربيع الثاني/ 1437 9:30 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة السابعة والستون 4/2/1433هـ
تصنيف الفتوى: 
تفسير سورة الأنبياء
رقم الفتوى: 
5542

محتوى الفتاوى

سؤال: 

ما معنى: (لا يستحسرون) في قول الله -جل وعلا-: {لا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلا يَسْتَحْسِرُونَ} [الأنبياء: 19]؟ 

الجواب: 

معنى (لا يستحسرون) كما قال أهل العلم: أي لا ينقطعون عما هم فيه من العبادة، ويفسر ذلك ما أخرجه مسلم في (صحيحه) عن أبي هريرة -رضي الله عنه- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «لا يزال يستجاب للعبد، ما لم يدع بإثم أو قطيعة رحم، ما لم يستعجل» قيل: يا رسول الله ما الاستعجال؟ قال: يقول: «قد دعوت وقد دعوت، فلم أر يستجيب لي، فيستحسر عند ذلك ويدع الدعاء» [مسلم: 2735]، فالاستحسار هو الانقطاع والترك، يقال: استحْسَرَت الدابة، إذا أعيت وانقطعت عن متابعة المسير.