الاكتفاء بغسل الكف في أول الوضوء عن غسله في الفرض

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
الاكتفاء بغسل الكف في أول الوضوء عن غسله في الفرض
تاريخ النشر: 
اثنين 07/ ربيع الثاني/ 1437 8:30 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الثالثة والسبعون 16/3/1433هـ
تصنيف الفتوى: 
فروض الوضوء وصفته
رقم الفتوى: 
5590

محتوى الفتاوى

سؤال: 

في غسل اليدين هل يبدأ بالغسل من أطراف الأصابع أم من مفصل الكف؟

الجواب: 

لا شك أن غسل اليد الذي يبدأ به قبل الوضوء هو غسل الكفين، ويشمل ما بين أطراف الأصابع إلى المفصل، والغسل الذي هو فرض من فرائض الوضوء لليدين بعد غسل الوجه كذلك يبدأ من أطراف الأصابع إلى المرفقين، ومراد السائل هنا: هل يكتفي بغسل الكفين الذي قبل غسل الوجه بحيث لا يغسل يده في الفرض إلا من المفصل، أو يبدأ من أطراف الأصابع إلى المرفق؟

غسل اليدين قبل الوجه -وإن كان مسنونًا- لا يجزئ عن غسلهما بعد غسل الوجه من أطراف الأصابع إلى المرفقين؛ لأن هذا هو الفرض، وأما الأول فمستحب إلا إذا قام من نومه فإنه لا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثًا كما جاء الأمر بذلك في الحديث الصحيح [البخاري: 162]، والأصل في الأمر الوجوب، وبعضهم يخصه بنوم الليل؛ لقوله صلى الله عليه وسلم في الحديث: «فإن أحدكم لا يدري أين باتت يده».