الأقوال في مقام إبراهيم

عنوان الدرة: 
الأقوال في مقام إبراهيم
التصنيف: 
فقه

محتوى الدرة

{وَاتَّخِذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى} [(125) سورة البقرة] يقول ابن الجوزي: "في مقام إبراهيم ثلاثة أقوال: أحدها: أنه الحرم كله، قاله ابن عباس، والثاني: أن المراد بالمقام عرفة والمزدلفة والجمار، قاله عطاء، وعن مجاهد كالقولين، وقد روي عن ابن عباس وعطاء ومجاهد قالوا: الحج كله مقام إبراهيم، والثالث: الحجَر، يعني الذي قام عليه إبراهيم حينما ارتفع البينان، وفيه أثر موضع القدمين، الحجَر، قاله سعيد بن جبير، وهو الأصح.

قال عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- كما في الحديث الصحيح: "قلت: يا رسول الله لو اتخذنا من مقام إبراهيم مصلى؟ فنزلت الآية".

 

يعني سبب النزول لا شك أن دخوله في النص عند أهل العلم قطعي، يعني الحجَر مراد ودخوله في الآية قطعي، الحجَر الذي فيه أثر القدمين المجاور للكعبة، دخوله قطعي؛ لكن الحجَر بالمعاني الأخرى التي ثبتت عن الصحابة والتابعين والسياق لا يأباها، بل العموم يتناولها، لا شك أنها مرادة بالعموم، والتنصيص على بعض أفراد العام لا يقتضي التخصيص، فكل مواضع الحج ومقامات الحج من مقامات إبراهيم، وإن كان المراد به في هذه الآية المراد به في هذه الآية الحجَر المجاور للكعبة، والذي فيه أثر القدمين.