قبول الزواج ممن يقيم في بلاد غير المسلمين

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
قبول الزواج ممن يقيم في بلاد غير المسلمين
تاريخ النشر: 
خميس 25/ صفر/ 1436 6:30 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة التاسعة عشرة، 22/12/1431.
تصنيف الفتوى: 
الخطبة ومقدمات النكاح
رقم الفتوى: 
3860

محتوى الفتاوى

سؤال: 

ما حكم قبول الزواج ممن يقيم في بلاد غير المسلمين؟

الجواب: 

إذا كان القبول المراد به بعد الإيجاب، فإذا قال ولي المرأة: زوجتك بنتي فلانة، وقال الزوج: قبلتُ هذا الزواج ورضيتُ به، ولو كان في غير بلاد المسلمين، العقد صحيح، لكن المسألة فيما يظهر من قولها: (ما حكم قبول الزواج ممن يقيم في بلاد غير المسلمين)؟ أنه خطبها شخص يقيم في بلاد الكفر وهي مسلمة وهو مسلم، لكن الإقامة في بلاد الكفر، هل يصح الزواج؟ الزواج صحيح، لكن ما حكم الإقامة في بلاد الكفر من غير حاجة ولا ضرورة؟ جاء النهي عن الإقامة في بلاد الكفر، ووجوب الهجرة منها، إلا بالنسبة لغير المستطيع، أما الزواج فلا أثر للإقامة في حكمه، بل إذا وُجدت شروطه وأركانه صح الزواج. ثم بعد ذلك مسألة الهجرة إلى بلاد المسلمين هذه واجبة إلى قيام الساعة، ولا تجوز الإقامة في بلاد الكفر لغير حاجة ولا ضرورة، فيجب عليه حينئذٍ الهجرة إلا اذا كان عاجزًا عنها، كما قال الله -جل وعلا: {إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً} [النساء: ٩٨].