إهداء الجار النصراني من الطعام

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
إهداء الجار النصراني من الطعام
تاريخ النشر: 
ثلاثاء 02/ رمضان/ 1440 2:45 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة التاسعة والستون بعد المائة 3/2/1435ه
تصنيف الفتوى: 
العلاقة مع غير المسلمين
رقم الفتوى: 
9928

محتوى الفتاوى

سؤال: 

جاري نصراني، وإذا ذبحنا أو صنعنا طعامًا في بعض المناسبات أعطيناه منه هديةً، وهو كذلك، فهل يجوز هذا التصرف؟ وهل هو من الإحسان إلى الجار؟ علمًا بأنني لا أدعوه إلى بيتي.

الجواب: 

ما ذكره السائل وأنهم يُعطون جارهم النصراني هديةً لا مانع منه شرعًا إذا لم يُعرَف هذا هذا النصراني بعدائه للإسلام وأذاه لهم، فالله -جل وعلا- كما قال: {لا يَنْهَاكُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِينَ لَمْ يُقَاتِلُوكُمْ فِي الدِّينِ وَلَمْ يُخْرِجُوكُم مِّن دِيَارِكُمْ أَن تَبَرُّوهُمْ} [الممتحنة: 8]، وهذا جارٌ أيضًا له حق، وإذا اقترن مع ذلك نية دعوتِه وأن هذا أدعى لقبول الدعوة إلى الإسلام أُجر على ذلك قدرًا زائدًا، والله أعلم.