التنفل وقت الزوال يوم الجمعة

عنوان الفتوى: 
التنفل وقت الزوال يوم الجمعة
تاريخ النشر: 
أحد 29/ ربيع الأول/ 1437 9:15 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة السادسة والستون 27/1/1433هـ
تصنيف الفتوى: 
صلاة الجمعة
رقم الفتوى: 
5525

محتوى الفتاوى

سؤال: 

هل هناك وقت نهي في يوم الجمعة؛ لأنني أرى كثيرًا من الإخوة لا يزالون يتنفلون حتى يدخل الخطيب إلى المسجد؟ وما حكم تشميت العاطس، ورد السلام، والإمام يخطب؟

الجواب: 

هذا السؤال عن وقت النهي في يوم الجمعة، والظاهر أنه يقصد وقت ما قبل صلاة الجمعة من حين يقوم قائم الظهيرة إلى أن تزول الشمس، فالأصل أن هذا وقت نهي، ويدخل في حديث عقبة بن عامر –رضي الله عنه-: ثلاث ساعات كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهانا أن نصلي فيهن، أو أن نقبر فيهن موتانا: «حين تطلع الشمس بازغة حتى ترتفع، وحين يقوم قائم الظهيرة حتى تميل الشمس، وحين تضيف الشمس للغروب حتى تغرب» [مسلم: 831]، ولكن ورد في الجمعة ما يدل على أنها مستثناة من الأوقات الثلاثة الـمضيّقة، ونقل عن الصحابة –رضي الله عنهم- أنهم لا يزالون يصلون ويتنفلون حتى يدخل النبي -عليه الصلاة والسلام- للخطبة، وما ذكر في السؤال هو اقتداء بما جاء عنهم، وجاء أيضًا ما يدل على أن جهنم لا تسجر وقت الزوال في يوم الجمعة دون غيرها من سائر الأيام [أبو داود: 1083].

وأما تشميت العاطس، ورد السلام، والإمام يخطب فيمكن ذلك بالإشارة كما هو شأن المصلي والصلاة أهم من الخطبة، وقد كان النبي -عليه الصلاة والسلام- يرد السلام بالإشارة وهو يصلي [أبو داود: 925]، فإذا سُلِّم على من يستمع الخطبة فإنه يَرد بالإشارة ولا ينطق بلسانه.


 

الفتاوى الصوتية