رد السلام الوارد في رسالة هاتفية

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
رد السلام الوارد في رسالة هاتفية
تاريخ النشر: 
ثلاثاء 02/ رمضان/ 1440 3:00 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة السبعون بعد المائة 10/2/1435ه
تصنيف الفتوى: 
الآداب الشرعية
رقم الفتوى: 
9938

محتوى الفتاوى

سؤال: 

إذا وردتني رسالة على الهاتف فيها (السلام عليكم) ثم فائدةٌ أو طلبٌ معيَّن، هل يلزمني أن أرد على هذا التسليم بالكتابة إلى المرسِل؟

الجواب: 

الله -جل وعلا- يقول: {وإِذَا حُيِّيْتُم بِتَحِيَّةٍ فَحَيُّواْ بِأَحْسَنَ مِنْهَا أَوْ رُدُّوهَا} [النساء: 86]، فأقل الأحوال أن تقول: (وعليكم السلام) وإن زدت: (ورحمة الله وبركاته) كان أكمل وأولى، فالرد واجب، وهذا الرد يكون بالكتابة؛ لأنك لو أجبتَ في نفسك فلا يدري هل أنت أجبتَ أو لا، وهذا مقصودٌ أن يسمع أو يقرأ، فيكتب في جوابها: (وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته)، ثم يجيب الطلب أو يشكره ويدعو له في مقابل هذه الفائدة.