الاغتسال في الحمام بالماء المقروء عليه القرآن

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
الاغتسال في الحمام بالماء المقروء عليه القرآن
تاريخ النشر: 
اثنين 13/ جمادى الأولى/ 1437 9:45 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الثانية والتسعون 29/7/1433 هـ
تصنيف الفتوى: 
الطبّ
رقم الفتوى: 
5811

محتوى الفتاوى

سؤال: 

أنا امرأة عندي ألم في رأسي، فهل يجوز لي الاغتسال بالماء المقروء عليه في الحمام -أعزكم الله-؟

الجواب: 

الأصل في الرقية أن تكون مباشرة بنفث الراقي على المرقي عليه، وثبت عن عائشة -رضي الله عنها- أنها كانت تنفث على الماء ويُشرب ويغتسل به، ومادام ثبت عن أم المؤمنين -رضي الله عنها- فلا مانع من استعماله، وإن كان الأصل النفث المباشر، وعلى هذا فالماء الذي قرئ عليه القرآن ونَفث فيه قارئ القرآن بنية الرقية فإنه خالطه ريق الراقي المقرون بكلام الله -جل وعلا-، فهو محترم وحينئذٍ الأولى أن يصان عن الأماكن القذرة، فيكون الاغتسال فيه بمكان طاهر، وإذا لم يوجد مكان آخر غير الحمام فيرجى ألا شيء فيه -إن شاء الله تعالى- ولا حرج، لكن يتقيه الإنسان بقدر الإمكان، ولا شك أن هذا من تعظيم كلام الله.