التوبة لمن يعصي الله ثم يتوب مرارًا

عنوان الفتوى: 
التوبة لمن يعصي الله ثم يتوب مرارًا
تاريخ النشر: 
جمعة 04/ ربيع الأول/ 1436 7:30 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الرابعة والعشرون، 26/1/1432.
تصنيف الفتوى: 
الرقائق
رقم الفتوى: 
3961

محتوى الفتاوى

سؤال: 

هل من توبة لشخصٍ يعصي الله ثم يتوب عدة مرات؟ 

الجواب: 

باب التوبة مفتوح ما لم يُغرغر الإنسان أو تطلع الشمس من مغربها، فإذا عصى ثم تاب توبةً نصوحًا بشروطها فإنَّ الله يتوب عليه، والتوبة تهدم ما كان قبلها، والذي قتل التسعة والتسعين تاب الله عليه، وعلى كل حال على الإنسان إذا تاب أن يصدق مع الله، وأن يَفي معه، لكن إن غلبته نفسه وشيطانه على معاودة الذنب، فعليه أن يندم ويُقْلِع من هذا الذنب، ويعزم ألَّا يعود إليه مخلصًا في ذلك لله -جل وعلا-، وباب التوبة مفتوح على ما بُيِّن في النصوص ما لم يُغرغر، فإذا غَرغر وبلغت الروح الحلقوم فإنه حينئذٍ لا تقبل توبته {آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ} [يونس: 91]، المقصود أنه يجب عليه أن يبادر إلى التوبة، وأن يقلع عن الذنب، ويندم على ما فات، ويعزم على ألَّا يعود، ومَن الذي يحول بينه وبين التوبة؟

الفتاوى الصوتية