الوصية باصطحاب العلماء في مناسك الحج

الأصل في العبادات: أن تأتي مطابقة لفعله صلى الله عليه وسلم، إذ شرط كل عبادة أن تكون خالصة لوجه الله -سبحانه وتعالى-، وأن تكون على هدي النبي صلى الله عليه وسلم، ولذا كان أهل العلم يوصون الحجاج، -وهذا مستفيض في المناسك-، أن يكونوا بصحبة عالم أو طالب علم؛ لتكون أفعالهم على وفق المطلوب شرعًا، فإذا كان هذا بالنسبة لمن يعرف شيئًا من العلم، فكيف بالائتساء بمن أُمرنا بالاقتداء والائتساء به؟!

مباشر التعليق على تفسير ابن كثير