الباعث على تأليف الأربعينيات

السؤال
ما الباعث لكثيرٍ من العلماء على جمع الأحاديث حتى يبلغوا بها الأربعين حديثًا؟ وماذا يقصد أهل العلم إذا قالوا التُساعيات العشاريات؟
الجواب

أما التُساعيات فمعناها الأحاديث التي بين راويها وبين النبي -عليه الصلاة والسلام- تسعة من الرواة، والعُشاريات التي يكون بين راويها وبين النبي -عليه الصلاة والسلام- عشرة من الرواة، ويُعتنى بها لا سيما عند المتأخرين في القرن الثامن والتاسع، يعتنون بها لأنها عوالي، فإذا كان بين الحافظ العراقي -وقد توفي سنة ثمانمائة وستة- وبين النبي -عليه الصلاة والسلام- تسعة أو عشرة فهذه عوالي، بينما هي في (صحيح البخاري) ليست كذلك، فأنزل ما عند البخاري التساعيات، عنده حديث تساعي وهو حديث «ويل للعرب من شر قد اقترب» [البخاري: 7135]، هذا أنزل ما في (الصحيح)، وأعلى ما عنده الثلاثيات التي يكون فيها بين البخاري وبين النبي -عليه الصلاة والسلام- ثلاثة من الرواة، فعنايتهم بها من أجل العلو في الإسناد، والعلو مطلوبٌ مرغوب بخلاف النزول، والسبب في ذلك أنه كلما قلّت الوسائط قلّ احتمال الخطأ، وكلما كثرت الوسائط وكثر الرواة بحيث يروي بعضهم عن بعض وكثروا كَثُر احتمال الخطأ؛ لأنه ما من راوٍ من الرواة إلا ويحتمل أن يحصل الخطأ من قبله، فإذا وُجدت هذه الأحاديث العوالي فإن أهل العلم يعتنون بها ويفرحون بها، وتمنَّاها بعضهم لما قيل له في مرض الموت: تَمَنَّ. قال: سند عالي وبيت خالي، (خالي) ليتفرغ للعلم والعمل والعبادة والذكر والتلاوة وما أشبه ذلك، وأما بالنسبة للسند العالي فهذا مرغوب عند أهل الحديث.