ضابط البدعة، وأفضل كتاب تحدث عنها

السؤال
ما ضابط البدعة؟ وما هو أفضل كتاب تنصحون به في هذا الباب؟
الجواب

البدعة: ما عُمل في الأصل على غير مثال سابق، هذا في لغة العرب، وفي الشرع: ما عُمل مما يُتدين به لله -جل وعلا- من غير أن يَسبق له شرعيَّة من كتاب ولا سنة، فما لم يدل عليه دليل من كتاب ولا سنة، ويُتعبد به لله ويُرجى فيه ثواب الله، هذا بدعة، والبدع كلها ضلالة، وكلها محرمة، وليس فيها ما يُمدح، والرسول -عليه الصلاة والسلام- يقول: {وَجَزَاءُ سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌ مِّثْلُهَا} [الشورى: 40]، فمعاقبة الجاني ليست بسيئة، لكن من باب المشاكلة والمجانسة في التعبير سُمِّيت سيئة.

قالوا: اقترح شيئًا نُجِدْ لكَ طبخَهُ


 

style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic",serif;mso-fareast-font-family:
Calibri;mso-fareast-theme-font:minor-latin;mso-no-proof:no'> style='mso-element:field-begin'> dir=LTR> mso-fareast-font-family:Calibri;mso-fareast-theme-font:minor-latin;
mso-no-proof:no'> style='mso-spacerun:yes'> XE "08- style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic",serif;mso-fareast-font-family:
Calibri;mso-fareast-theme-font:minor-latin;mso-no-proof:no'>فهرس القصائد
العامة:قالوا اقترح شيئا نجد لك طبخا *قلت اطبخوا لي جبة وقميصا dir=LTR style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic",serif;
mso-fareast-font-family:Calibri;mso-fareast-theme-font:minor-latin;
mso-no-proof:no'>

"

lang=AR-SA dir=LTR style='font-size:14.0pt;font-family:"Simplified Arabic",serif;
mso-fareast-font-family:Calibri;mso-fareast-theme-font:minor-latin;
mso-no-proof:no'>قلتُ: اطبخوا لي جُبَّةً وقميصا


هذه مشاكلة في التعبير ولا تضر، وأما قول من يقول: إنها بدعة لغوية -كما قال شيخ الإسلام رحمه الله- فعرفنا أن البدعة اللغوية ما عُمل على غير مثال سابق، والتراويح عُملت على مثال سبق، وأما كونها بدعة شرعية فلا؛ لأن النبي -عليه الصلاة والسلام- فعلها ليلتين أو ثلاثًا جماعة في رمضان، فلها أصل في الشرع، وكونه تَرَكها لا نسخًا لها ولا رغبةً عنها وإنما خشية أن تفرض على الأمة.

وأفضل كتاب يُنصح به في هذا الباب كتاب (الاعتصام) للإمام الشاطبي -رحمه الله-، وقد طُبع طبعات كثيرة، منها الطبعات الأولى المصرية القديمة، وهي ممتازة، وهي التي أنا أراجعها وأقرأ فيها، وطُبع محققًا في السنوات الأخيرة، لكن معوَّلي على الطبعة القديمة.