جمع الظهر والعصر؛ لأجل غسيل الكلى

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
جمع الظهر والعصر؛ لأجل غسيل الكلى
تاريخ النشر: 
اثنين 02/ Shawwal/ 1441 7:15 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الثامنة والثمانون بعد المائة 17/6/1435ه
تصنيف الفتوى: 
جمع الصلاة في الحضر
رقم الفتوى: 
10654

محتوى الفتاوى

سؤال: 

أعمل غسيل كلى من الساعة الثانية عشرة ظهرًا إلى الساعة الرابعة عصرًا، فهل يجوز لي أن أجمع الظهر والعصر؟ 

الجواب: 

إن كانت البداية في الغسيل قَبل دخول وقت الظهر والنهاية بعد خروج وقتها فلا مانع من الجمع حينئذٍ، أما إذا كانت البداية بعد دخول وقت الظهر فعليه أن يُبادر بصلاة الظهر قبل الشروع في الغسيل، ثم بعد ذلك إذا انتهى يصلي العصر، وعلى كل حال إذا أمكن أن تُصلى كلَّ صلاة في وقتها تعيَّن ذلك، وحينئذٍ لا يجوز الجمع، وإذا لم يمكن بأن كان الشروع في الغسيل قبل دخول وقت الظهر والانتهاء بعد خروج وقتها فلا مانع من الجمع حينئٍذ، وهو معذور؛ لأنه مريض، بل لا يستطيع أن يؤدي الصلاة في وقتها.

 

وإذا كان يغلب على ظنه أنه لا ينتهي من الغسيل إلا بعد خروج وقت العصر تعيَّن عليه الجمع، وإذا كان يَعرف أنه سوف ينتهي من هذا الغسيل قبل خروج وقت العصر فإنه لا يجوز له أن يجمع، بل لا بد أن يُصلي العصر في وقتها، ويتحمَّل إذا كانت المشقة مُحتملة، وإلا فيؤخرها حتى عن وقتها إذا لم يستطع، فإذا لم يستطع أن يصلي العصر في وقتها حتى يخرج وقتُها فالمشقة تجلب التيسير.