الفرق بين العالِم والعابد في الآخرة

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
الفرق بين العالِم والعابد في الآخرة
تاريخ النشر: 
سبت 17/ ربيع الثاني/ 1436 8:00 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الرابعة والثلاثون، 5/5/1432.
تصنيف الفتوى: 
فضل العلم وحكمه
رقم الفتوى: 
4224

محتوى الفتاوى

سؤال: 

السلام عليكم، من المعلوم أن هناك فرقًا بين العالِم والعابد، فهل هناك فرق بين العلماء والعُبّاد في الآخرة؟

الجواب: 

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، لاشك أن هناك فرقًا بين العالم والعابد جاءت به النصوص؛ لأن العالِم نفعه متعدٍّ، والعابد نفعه قاصر، ولا شك أن الفضل المرتَّب في الدنيا يترتب عليه فضل في الآخرة، فبقدر منزلة الإنسان في الدنيا عند الله -جل وعلا- يترتب عليه فضله ومنزلته في الآخرة، و«فضل العالم على العابد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب» [أبو داود: 3641]، فالعالم بقدر نفعه للناس وتعدي هذا النفع إلى أكبر قدر ممكن يكون فضله ومنزلته ومرتبته في الآخرة.