السن الذي به تكون المحرمية

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
السن الذي به تكون المحرمية
تاريخ النشر: 
ثلاثاء 19/ رجب/ 1440 11:00 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة السابعة والستون بعد المائة 19/1/1435ه
تصنيف الفتوى: 
مسائل متفرقة
رقم الفتوى: 
9905

محتوى الفتاوى

سؤال: 

متى يصير الولد الصغير مَحرمًا؟ وهل المُميز يكون مَحرمًا؟ وإذا لم يكن مَحرمًا هل يُخفف الخلوة كونه مميزًا؟

الجواب: 

المحرَم لا بد أن يكون مكلَّفًا؛ ليتمكن من الذبِّ عن موليته أو مَن هو مَحرم لها، ويَتسامح بعضُ أهل العلم في المميز إذا نَاهَزَ الاحتلام وقارَبَه وكان نبيهًا، فقد يُتساهل في أمر السنة والسنتين، فيتجاوزون عن ذلك، لاسيما إذا كان نبيهًا غير مغفّل.

وإذا لم يكن محرمًا بأن صار سِنُّه أقل من ذلك، يعني دون الحادية عشرة وما أشبه ذلك، فلا شك أنه يُخفف الخلوة، وفي الحقيقة باعتباره موجودًا والخلوةُ إنما تكون إذا خلا الرجل بالمرأة فإنه يرفع الخلوة من جهة، لكن باعتبار كونه يمكن أن يُغرَّ ويُخرَجَ من المكان بطريقة أو بأخرى من حيث لا يَشعر فإنه لا يكفي في رفعها، والله أعلم.

 
 
الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ عبد الكريم بن عبد الله الخضير - حفظه الله تعالى - |
 
 
 
 

الفعاليات القادمة

13 ربيع الثاني

شرح المقنع - كتاب الطهارة (24)

مسجد جعفر الطيار بمدينة الرياض (حي الجزيرة - مخرج 15)

5:45 م إلى 7:30 م

يمكنك الآن قراءة كتب الشيخ من الموقع

تصفح كتب الشيخ مباشرة من الموقع وسوف يتم إضافة باقي الكتب في القريب

البرنامج العلمي لعام 1441 هـ

 
 

مختارات

  • العنعنة في (الصحيحين)

  • تجرد الإمام ابن عبد البر عن مذهبه في ترجيحه

  • مسألة: (الخروج من الخلاف)

  • عنعنات المدلسين في (الصحيحين) محمولة على الاتصال عند أهل العلم؛ لأنها جاءت من طرق في المستخرجات وغيرها مصرحاً فيها بالتحديث، ولا يضرنا قدْح من قدَح وأجرى القواعد على (الصحيحين).
  • الإمام ابن عبد البر مالكي المذهب، لكنه يُرجِّح غير ما يراه الإمام مالك تبعًا للدليل، ومن أظهر المسائل التي رجحها وهي مشهورة عند المالكية؛ تفضيل المدينة على مكة، فقد بحث الإمام ابن عبد البر المسألة بحثًا مستفيضًا، وخرج بترجيح مكة على المدينة خلافًا لما يقوله إمامه. يقول ابن حزم عنه: (لا أعلم في الكلام على فقه الحديث مثله أصلًا، فكيف أحسن منه؟).
  • مسألة الخروج من الخلاف التي تُذيّل بها كثير من الأحكام عند أهل العلم، ليست من الأصول التي تُبنى عليها الأحكام، فكثيرًا ما يُقال: يُستحب كذا، ويُكره كذا، خروجًا من خلاف من أوجب أو من قال بالتحريم. وهذه المسألة ليست من الأصول التي تبنى عليها الأحكام كما هو معروف، فالأصول الكتاب والسنة والإجماع والقياس المعتبر عند أهل العلم، لكن إذا كان الخلاف معتبرًا، ويَعتمد على دليل محتمل فإنه ينبغي اجتنابه...

جديد الموقع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله، نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين، أما بعد:فيقول المؤلف -رحمه الله تعالى-:"وعن أم هشام بنت حارثة بن النعمان قالت: لقد كان تنورنا" التنور الذي يُخبز فيه،... قراءة المزيد »
بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمدٍ، وعلى آله وصحبِه أجمعين. في هذا اليوم الموافق الثاني عشر من جمادى الثاني لعام ألف وأربعمائة وثمانية وثلاثين للهجرة... قراءة المزيد »
"نزهة النظر "شرح لـ"نخبة الفكر" شرحها مؤلفها الحافظ ابن حجر.الشرح "نزهة النظر "شُرحَ أيضاً من قبل جمع من أهل العلم منهم: ملا علي سلطان القاري، شرحه معروف ومتداول، ومنهم محمد عبد الرؤوف المناوي في كتاب أسماه: "اليواقيت والدرر" وهو مطبوع أيضاً، ومنها: "قضاء الوطر" لبرهان الدين اللقاني، و"إمعان النظر" لمحمد أكرم السندي، و"بهجة النظر" لأبي الحسن السندي أيضاً. قراءة المزيد »
سؤال: إذا جمعنا المغرب والعشاء جمع تقديم بسبب المطر، فهل نصلي الوتر بعد أدائنا لصلاة العشاء أم بعد دخول وقتها؟ ومن جاء ونحن نصلي العشاء فماذا يفعل؟ وما الصواب من الأقوال التي نسمعها؟ وإن... قراءة المزيد »
قال ابن تيمية –رحمه الله-: (ومن الإيمانِ باللهِ: الإيمانُ بما وصَفَ به نفسَه في كتابِه، وبما وصفَه به رسولُه محمدٌ-ﷺ-). هل يمكِنُ أن نستبدِلَ في المتن كلمةَ (وصَفَ) بكلمةِ: (نعَتَ)؟، المُتبادَرُ أنهما في الجملةِ مترادفان، لكن هناك فروقٌ دقيقةٌ بينَهما، منها أن الوصف غيرُ الملازمِ، والنعت المُلازمِ... قراءة المزيد »