غسل الدم المتبقي في اللحم بعد ذبح الذبيحة، وعلاقته بالدم المسفوح

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
غسل الدم المتبقي في اللحم بعد ذبح الذبيحة، وعلاقته بالدم المسفوح
تاريخ النشر: 
خميس 25/ صفر/ 1436 1:00 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الخامسة عشرة، 22/11/1431.
تصنيف الفتوى: 
الأطعمة
رقم الفتوى: 
3799

محتوى الفتاوى

سؤال: 

ما حكم غسل اللحم بعد أن تُذبح الذبيحة؟ وهل يُعدُّ من الدم المسفوح؟

الجواب: 

لا بأس بغسل اللحم بعد الذبح؛ للنظافة، وما يطفو على الماء أو يبقى في اللحم من الدم هذا لا إشكال فيه، معفو عنه، وأما الدم المسفوح المحكوم بنجاسته وتحريم أكله فهو الذي يَخرج من الرقبة بعد سفك الدم، فالذي يخرج بغزارةٍ وقوةٍ بعد الذبح هذا هو الدم المسفوح، وأما ما يبقى أثناء اللحم أو يطفو على الماء إذا وُضِعَتِ الذبيحةُ في الإناء وما أشبه ذلك فإنه يختلف حكمه.