نصيحة في الصبر على طلب العلم

السؤال
نفسي تفتر عن طلب العلم الشرعي، وأودُّ تفضلكم بنصيحة في الصبر على ذلك؛ لعل الله ينفعني بما تقولون.
الجواب

لا شك أن النفوس جُبِلتْ على شيء من الفتور، فتحتاج إلى ما يقوي عزيمتها ويرفع همتها، وذلك بالنظر في النصوص التي جاءت في فضل العلم والعلماء من نصوص الكتاب والسنة، وهي كثيرة جدًّا، فإذا نظر طالب العلم في هذه النصوص التي تُرتِّب الأجر العظيم والمنزلة العالية في الدنيا والآخرة على العلم كقول الله تعالى: «من سلك طريقًا يلتمس فيه علمًا، سهل الله له به طريقًا إلى الجنة» [مسلم: 2699]، ونصوص كثيرة من نصوص الكتاب والسنة لا تدخل تحت الحصر، إذا نظر فيها طالب العلم لا شك أن هذا يشحذ همته، ويعيده إلى الاجتهاد في طلب العلم، وكذلك ينظر في سير أهل العلم وصبرهم على شدائد التحصيل، وسهرهم وتعبهم وأسفارهم في تحصيل العلم، فبذلك لا شك أنه تنبعث همته من جديد ويرجع إلى ما فتر عنه.