معنى (ورجل قلبه معلّق في المساجد)

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
معنى (ورجل قلبه معلّق في المساجد)
تاريخ النشر: 
خميس 16/ جمادى الأولى/ 1437 8:15 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة المائة 26/9/1433 هـ
تصنيف الفتوى: 
الفضائل
رقم الفتوى: 
5891

محتوى الفتاوى

سؤال: 

ما معنى قول الرسول -صلى الله عليه وسلم- في الحديث: «ورجل قلبه معلّق في المساجد»؟

الجواب: 

هذه الجملة جاءت في حديث السبعة الذين يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله: «الإمام العادل، وشاب نشأ في عبادة ربه، ورجل قلبه معلق في المساجد، ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه، ورجل طلبته امرأة ذات منصب وجمال، فقال: إني أخاف الله...» إلى آخر الحديث [البخاري: 660]، ومعنى (قلبه معلّق في المساجد) أي: أنه ينتظر الصلاة كما ينتظر عزيزًا عليه، بل أكثر من ذلك وأشد من ذلك، فإذا خرج من المسجد بعد أن أدى الصلاة المفروضة ثم ذهب إلى بيته وعاشر أهله وأصحابه وإخوانه وخالطهم وانبسط معهم تجد القلب مع ذلك كله ينتظر الصلاة التي تلي هذه الصلاة كما ينتظر قدوم أعز الناس إليه بل أشد، فإذا عرفنا قيمة هذه الصلاة وعرفنا أننا بصدد أمرٍ عظيم من أمور الدين، وفيه من الثواب والأجر الشيء العظيم لا شك أننا ننتظره، فهو من مكاسب المسلم العظيمة، وإذا كان التاجر ينتظر في تجارته بزوغ الشمس؛ ليخرج إلى متجره ليكسب من حطام الدنيا، فلماذا لا يكون قلب المسلم معلقًا في المساجد؛ لينال الأجر العظيم والثواب والحسنات الوفيرة من الله -جل وعلا-؟.