رفع الصوت في راتبة العشاء وصلاة الليل

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
رفع الصوت في راتبة العشاء وصلاة الليل
تاريخ النشر: 
اثنين 17/ ذو الحجة/ 1440 10:45 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الخامسة عشرة بعد المائة 11/1/1434ه
تصنيف الفتوى: 
صلاة التطوع
رقم الفتوى: 
10189

محتوى الفتاوى

سؤال: 

هل يجوز أن أصلي سنة العشاء في البيت بصوت مسموع مرتفع نوعًا ما، ولا يوجد عندي أحد، وكذلك أي سنة أخرى بما في ذلك سنة الشفع والوتر، وصلاة قيام الليل؟

الجواب: 

جاء في الحديث أن عمر -رضي الله عنه- كان يرفع صوته بالقراءة للصلاة وأن أبا بكر -رضي الله عنه- على خلاف ذلك يخفض صوته، فنزل قوله تعالى: {وَلاَ تَجْهَرْ بِصَلاَتِكَ وَلاَ تُخَافِتْ بِهَا وَابْتَغِ بَيْنَ ذَلِكَ سَبِيلاً} [الإسراء: ١١٠]، فلا مانع أن يقرأ الإنسان بصوت مسموع، لكن لا يشوش على الآخرين، ويكون بينَ بين، بين الجهر والإخفات.