عود الشخص إلى ما حرمه على نفسه

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
عود الشخص إلى ما حرمه على نفسه
تاريخ النشر: 
أربعاء 01/ جمادى الأولى/ 1437 8:00 ص
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة السادسة والثمانون 17/6/1433 هـ
تصنيف الفتوى: 
الأيمان
رقم الفتوى: 
5730

محتوى الفتاوى

سؤال: 

لي فلوس عند شخص، وحصل بيننا خلاف وحرمتها بقولي: (حرّمها الله)، ثم رجع الشخص واعتذر لي ودفع لي الفلوس، فهل آخذها أو ماذا؟

الجواب: 

ثبت في الحديث الصحيح عنه -عليه الصلاة والسلام- أنه قال: «إني لا أحلف على يمين فأرى غيرها خيرًا منها إلا كفرت عن يميني وأتيت الذي هو خير» [البخاري: 6623]، والتحريم حكمه حكم اليمين {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ} [التحريم: ١]، ثم قال: {قَدْ فَرَضَ اللَّهُ لَكُمْ تَحِلَّةَ أَيْمَانِكُمْ} [التحريم: ٢]، وإذا رأيت أن تأخذها فإنك تكفر عن يمينك وتحل لك وتأخذها.