المفاضلة بين الذكر وقراءة القرآن

الفتاوى الصوتية

عنوان الفتوى: 
المفاضلة بين الذكر وقراءة القرآن
تاريخ النشر: 
ثلاثاء 08/ ربيع الثاني/ 1437 9:00 م
مصدر الفتوى: 
برنامج فتاوى نور على الدرب، الحلقة الثمانون 6/5/1433ه
تصنيف الفتوى: 
الفضائل
رقم الفتوى: 
5671

محتوى الفتاوى

سؤال: 

أيهما أفضل الذكر أم قراءة القرآن؟

الجواب: 

لا شك أن الذكر جاء الحث عليه وبيان فضله في نصوص كثيرة، ولا شك أيضًا أن أفضل الأذكار قراءة القرآن، فقراءة القرآن مقدَّمة على جميع الأذكار؛ لأنه كلام الله –جل وعلا-، ومن قرأ القرآن فكأنما يخاطب الله -جل وعلا-.

هو الكتاب الذي من قام يقرؤه 

 

كأنما خاطب الرحمن بالكلم  

هذا بالنسبة للأذكار المطلقة، أما بالنسبة للأذكار المقيدة فهي في وقتها وزمانها ومكانها أفضل من غيرها حتى من قراءة القرآن، بل قد يُمنع من قراءة القرآن في بعض المواطن ويقتصر على الذكر الوارد كما في الركوع والسجود، فكل شيء في موضعه أفضل من غيره.